صدمة ومعارضات في صفوف اللاعبين في غزة مع غياب الحلول

...
غزة/ علاء شمالي:

لا زال عدد كبير من لاعبي كرة القدم في غزة يعيشون في موقف صادم بعد قرار المجلس الأعلى للشباب والرياضة الذي يُلزم الأندية بتخفيض قيمة العقود الموسمية بنسبة (40%) بسبب الأوضاع والأزمات الاقتصادية نتيجة انتشار وتفشي فايروس كورونا.

واعترض اللاعبون على قرار تخفيض العقود وتحديد الحد الأعلى والأدنى للرواتب الشهرية خلال أحاديث منفصلة على مواقع التواصل الاجتماعي والصفحات الشخصية.

عبّر العشرات من لاعبي غزة, عن غضبهم الشديد، وعدم القبول بقرار تخفيض العقود خاصة أن الأندية لا تمنحهم حقوقهم ومستحقاتهم المالية كاملة.

وطالب اللاعبون بوجود حماية قانونية يستطيعوا من خلالها الحصول على مستحقاتهم المالية من الأندية منذ سنوات، والوقوف مع اللاعبين وأن لا يكونوا الحلقة الأضعف في كل الأزمات التي تمر بها الرياضة في غزة.

وتحدث البعض أن اللاعبين تحملوا الكثير في سبيل استمرار النشاط الرياضي ومن أجل الاستمرار في تلقي القليل من الحقوق المالية لإعاشة عائلاتهم في ظل الظروف الاقتصادية التي تضرب غزة منذ سنوات.

يشار إلى أن الرياضة في غزة وخاصة الأندية تمر بأزمات مالية خانقة منذ عدة سنوات تؤثر دائماً على انخفاض قيمة العقود والرواتب الشهرية والمصروفات الموسمية للأندية.

ومن المتوقع أن يشهد الموسم الرياضي الجديد 2020-2021, اليي سينطلق يوم السابع والعشرين من نوفمبر الجاري، صراعات متجددة بين الأندية ولاعبيها, خاصة مع القرار القاضي بخصم 40% من رواتب وعقود اللاعبين, في ظل الأزمة المالية التي تمر بها المنظومة الرياضية في قطاع غزة.