شبان فلسطينيون يفشِلون كمينًا عسكريًّا في كفر قدوم

...
صورة أرشيفية
قلقيلية/ مصطفى صبري

أفشل شبان فلسطينيون في قرية كفر قدوم، أمس، كمينا عسكريا نصبه جنود الاحتلال الإسرائيلي في محيط مسجد عمر بن الخطاب؛ بهدف اعتقال المشاركين في المسيرة الأسبوعية.

وقال منسق المسيرة الأسبوعية في كفر قدوم، مراد شتيوي: إن أكثر من مائة جندي نصبوا كمينا عسكريا في محيط مسجد عمر بن الخطاب وسط القرية - وهو المكان الذي تنطلق منه المسيرة – إلا أن الشبان اكتشفوا أمرهم ففروا هاربين.

وأضاف شتيوي لصحيفة "فلسطين" أن الجنود الهاربين أطلقوا الأعيرة النارية للتغطية على فشلهم ما أدى إلى إصابة شاب في صدره وآخر في رأسه إضافة إلى إصابات أخرى وإعطاب لممتلكات المواطنين.

ولفت إلى أن جنود الاحتلال تسللوا قبل شهر وزرعوا كاميرات مراقبة في محيط مسجد عمر بن الخطاب في حجر من طوب، كما زرعوا قنابل مفخخة لتنفجر في المشاركين في المسيرة.

وأكد شتيوي أن الاحتلال يحاول إفشال المسيرة الأسبوعية التي دخلت عامها العاشر.

ومسيرة كفر قدوم الأسبوعية السلمية المناهضة للاستيطان تخرج أسبوعيا للمطالبة بفتح الشارع الرئيسي للقرية والمغلق منذ العام 2003 لصالح مستوطني "قدوميم" الجاثمة عنوة على أراضي القرية ولتوسيع هذه المستوطنة وربط بؤرها المتناثرة على (4000) دونم من مجمل مساحة القرية البالغة 23000 دونما.