بعد تطبيع السودان.. الرئاسة الفلسطينية تهدد: سنتخذ القرارات اللازمة لحماية مصالح فلسطين

...
صورة أرشيفية

أدانت الرئاسة الفلسطينية، الجمعة، موافقة السودان على التطبيع مع (إسرائيل)، وفق ما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأكد بيان للرئاسة "إدانة ورفض تطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال الإسرائيلي التي تغتصب أرض فلسطين".

واعتبرت أن ما أعلنه الرئيس الرئيس الأمريكي بخصوص تطبيع السودان علاقاته مع (إسرائيل)"مخالف لقرارات القمم العربية".

وأكدت أنه مخالف أيضا "لمبادرة السلام العربية (2002) المقرة من قبل القمم العربية والإسلامية، ومن قبل مجلس الأمن الدولي وفق القرار 1515".

وقالت الرئاسة إن القيادة "ستتخذ القرارات اللازمة لحماية مصالح وحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة".

وجددت "التأكيد على أنه لا يحق لأحد التكلم باسم الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية".

وشددت "على أن الطريق إلى السلام الشامل والعادل يجب أن يقوم على أساس القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية والمرجعيات المحددة، بما يؤدي إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين، وتحقيق الاستقلال للشعب الفلسطيني في دولته وعاصمتها القدس الشرقية على حدود العام 1967".

وفي وقت سابق الجمعة، أعلن ترامب أن السودان و(إسرائيل) اتفقتا على تطبيع العلاقات بينهما، وفق ما ذكره البيت الأبيض.

وأدانت منظمة التحرير الفلسطينية وقادة عدد من الفصائل أبرزها "فتح" و"حماس" اتفاق التطبيع، وأكدت أنه يهدف إلى نهب ثروات السودان وابتزازه.

وبذلك يصبح السودان الدولة العربية الخامسة التي تبرم اتفاقية تطبيع مع (إسرائيل)، بعد مصر (1979)، والأردن (1994)، والإمارات والبحرين.

المصدر / فلسطين أون لاين