بعد زويل.. علماء يسجلون أقصر فاصل زمني على الإطلاق

...

تمكن فريق علماء ألمان، من تسجيل أقصر فاصل زمني على الإطلاق، وهو ما ساعدهم على أن يقيسوا المدة التي تستغرقها جزيئة من الضوء حتى تعبر جزيئا واحدا فقط من الهيدروجين.

وبحسب موقع "سي إن بي سي"، فإن هذا الفاصل القصير بشكل كبير جدا، استغرق 247 "زيبتو ثانية"، والمعروف في الفيزياء هو أن "الزيبتو ثانية" جزء من أجزاء الثانية الكثيرة.

ووفق علم الفيزياء، فإن "الزيبتو ثانية" يساوي واحدا على ترليون مليار من الثانية، أي ما يعادل رقما تليه 20 من الأصفار.

ويرى خبراء أن هذا الاكتشاف يتوّج جهودا عالمية حثيثة من أجل قياس فواصل زمنية متناهية القصر في الفيزياء، ولم يجر تسجيلها من قبل.

وربما يتساءل البعض حول الفائدة من هذه القياسات، وهنا يقول الخبراء إنهم يستفيدون من النتائج من أجل قياس أدق لتغييرات الذرة من خلال ما يعرف بتأثير "الكهروضوئية".

وقدّم العبقري الألماني، ألبرت أينشتاين، نظريته الشهيرة بشأن تأثير "الكهروضوئية" في سنة 1905، فقدم وصفا للظاهرة التي تحصل عندما تنبعث الإلكترونات من الذرة، من جرّاء تعرضها للضوء.

وفي سنة 1999، قام العالم المصري، أحمد زويل، باستخدام نبضات "ليزر" متناهية الصغر من أجل ملاحظة كيف تشهد الجزيئات تغييرا على مستوى الشكل.

واستطاع زويل الذي فاز بجائزة نوبل في الكيمياء، عقب ذلك، أن يقيس التغييرات الطفيفة في وحدة قياس زمنية تعرف بـ"الفيمتو ثانية" وهي مليون مليار جزء من الثانية.