مستوطنون يسيجون أراضي في الأغوار ونابلس

...
صورة أرشيفية

سيّج مستوطنون، اليوم الأحد، مساحات من الأراضي الواقعة شرق خلة "مكحول" في الأغوار الشمالية، فيما أقدمت جرافات المستوطنين على تجريف مساحات من أراضي قرية عوريف جنوب نابلس بالضفة الغربية.

وأفاد مسؤول ملف الأغوار في محافظة طوباس معتز بشارات بأن المستوطنين شرعوا منذ ساعات الصباح بتسييج أراضٍ شرق خلة "مكحول".

وأوضح بشارات في تصريح أوردته وكالة الأنباء (وفا) التابعة للسلطة، أن أعمال التسييج هو امتداد لسياج وضعه المستوطنون قبل شهرين، والممتد من مستوطنة "مسكيوت"، لغاية معسكر "مزوقح"، القريب من "مكحول".

ونوه بشارات إلى أن مساحة ما سيجه المستوطنون في المنطقة الممتدة من مستوطنة مسكيوت حتى معسكر "مزوقح"، تقدر بثلاثين ألف دونم.

واستولت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الأسبوع الماضي على أكثر من 11 ألف دونم في الأغوار الفلسطينية، لصالح ما يسمى المحميات الطبيعية، في واحدة من أكبر عمليات الاستيلاء.

وتقع تلك المحميات في دير حجلة بأريحا، والأخرى جنوب الجفتلك قرب مستوطنة "مسواه" المقامة على أراضي المواطنين، والثالثة شرق عين الحلوة والفارسية في الأغوار الشمالية في المنطقة الواقعة بين مستوطنتي "مسكيوت، وروتم" المقامتين على أراضي المواطنين في الأغوار.

وسعت سلطات الاحتلال منذ احتلالها الضفة الغربية لضم وتهويد الأغوار الفلسطينية التي تقع على خزان من المياه.

وتعتبر الأغوار سلة فلسطين الغذائية وهي أكثر المناطق تضرراً من مشروع الضم الذي يلتهم عشرات آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية.

وتتعرض عدة مناطق في الضفة الغربية وخاصة في الأغوار والقرى المحاذية للمستوطنات لهجمة متواصلة بهدف مصادرة مزيد من الأراضي وشق طريق استيطانية وتهجير السكان.

وفي سياق متصل، جرفت آليات تابعة للمستوطنين مساحات من أراضي قرية عوريف جنوب نابلس، لصالح مستوطنة "يتسهار".

وأفاد مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس أن جرافات تابعة لمستوطنين تقوم بأعمال تجريف في جزء من الاراضي المحاذية لمستوطنة "يتسهار"، في منطقة الجوز في قرية عوريف جنوب نابلس.

وأوضح دغلس في تصريح أوردته وكالة الأنباء (وفا) التابعة للسلطة، أن أعمال التجريف شرق القرية ما زالت مستمرة، وذلك بحماية من جيش الاحتلال.

وشهدت مناطق وقرى جنوب نابلس في الأيام الأخيرة تزايدا في اعتداءات المستوطنين أبرزها ما تعرضت له بلدة عصيرة القبلية من هجوم لقطعان المستوطنين واعتداء على المزارعين فيها.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة ارتكاب قوات الاحتلال (1575) انتهاكا بحق الشعب الفلسطيني وأرضه في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وحسب التقرير فقد بلغ عدد الأنشطة الاستيطانية (16) نشاطا تنوعت ما بين مصادرة وتجريف أراضي وشق طرق والمصادقة على بناء وحدات استيطانية.

المصدر / فلسطين أون لاين