العراق.. أنصار لـ"الحشد الشعبي" يضرمون النار بمقر حزب كردي

...
صورة جانبية للموقع المستهدف

اقتحم عشرات من أنصار "الحشد الشعبي" في العراق، السبت، مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في العاصمة بغداد، وأضرموا النيران فيه، وفق شهود عيان ومصدر أمني.

وقال شهود عيان إن "العشرات من أنصار الحشد اقتحموا الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكردستاني (يتزعمه مسعود بارزاني) في حي الكرادة وسط بغداد".

وأضافوا أن المقتحمين حطموا محتويات المقر قبل أن إضرام النيران فيه.

من جانبه، قال النقيب في شرطة بغداد حاتم الجابري، إن قوات الأمن لم تتمكن من صد المحتجين الغاضبين الذين تجاوزا أسلاكا شائكة وضعتها قوات مكافحة الشغب في الشارع المؤدي إلى المقر قبل اقتحامه.

وأضاف أن فرق الدفاع المدني بدأت بإخماد النيران فيما غادر معظم المحتجين.

ولم يصدر تعليق من أي جهة بشأن دواعي الحدث، لكن أنصار الحشد كانوا يحتجون خلال الأسبوعين الماضيين على تصريحات صحفية للقيادي في الحزب هوشيار زيباري.

وكان زيباري يتحدث عن تعرض مطار أربيل، نهاية الشهر الماضي، لهجوم بـ6 صواريخ “انطلقت من منطقة خاضعة لسيطرة الحشد الشعبي”، حسب مؤسسة مكافحة الإرهاب (قوات رسمية) بإقليم شمالي العراق.

وفي تلك التصريحات قال زيباري، إن "استهداف أربيل (عاصمة إقليم كردستان شمالي العراق) سببه اعتبار الفصائل الشيعية المسلحة أن الإقليم مقرب من الولايات المتحدة".

وصدرت في الأيام القليلة الماضية بيانات لسياسيين مقربين من الفصائل المحسوبة على إيران تندد بتصريحات زيباري‎.

و"الديمقراطي الكردستاني"، أحد حزبين حاكمين في إقليم شمالي العراق، ويتزعمه مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان السابق.

وكان أنصار الحشد قد أضرموا النار نهاية آب/أغسطس الماضي النيران بمقر تلفزيون "دجلة"، المملوك للسياسي السني البارز وزعيم حزب "الحل" جمال الكربولي، وذلك بسبب عرض التلفزيون أغانٍ في ذكرى "عاشوراء".

 

المصدر / الأناضول