تحرير الأسرى على رأس أولوياتنا وحكومته تعطّل ملف التبادل

أبو مرزوق: الهرولة نحو الاحتلال خيانة والمقاومة ستوقف تغوّله بالمنطقة

...
عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق

عد عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس د. موسى أبو مرزوق، أي هرولة عربية نحو التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي "خيانة"، مؤكدا ضرورة معالجة الملف الفلسطيني الداخلي لإغلاق أي مبررات يتخذها المطبعون.

وشدد أبو مرزوق في حوار مع وكالة "شهاب" اليوم، على أن المقاومة الفلسطينية ستوقف تغول الاحتلال وستقف حائلا أمام هرولة الأنظمة العربية نحوه، مطالبا بموقف عربي أقرب للموقف الفلسطيني.

واستذكر مناقب أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي وافته المنية أول من أمس، حيث "قدم الكثير للقضية الفلسطينية، فقد فقدنا سندا للشعب الفلسطيني، رفض التطبيع مع الاحتلال، ووقف مساندا للقضايا العربية".

فيما قال أبو مرزوق: إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تجاوز كل الحدود التي تتعاطى بها واشنطن، وذهب لتبني خطط الاحتلال على حساب الحق الفلسطيني، معتقدا أنه لو أعيد انتخابه مجددا سيحدث دمارا للمنطقة.

وأشار إلى رفض حركته كل المشاريع والإغراءات التي قدمت لها لحملها على الابتعاد عن ساحة الضفة الغربية المحتلة وتركها وحدها ليستفرد الاحتلال بها، مبينا أن كل محاولات الأخير لتكون الضفة مستقرة حتى يتمدد فيها فشلت ولن تمر.

وبشأن حوارات الوفاق الداخلي، قال أبو مرزوق: إن ملف المقاومة الشعبية بقيادة مركزية وخاصة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين لا بد أن يكون بمنطق الوحدة الكاملة، وترتيب الساحة عبر إجراءات الانتخابات، مضيفا أن هناك توافقات أن تكون بالمجلس الوطني والمجلس التشريعي واللجنة التنفيذية والمجلس المركزي والرئاسية.

ونبه إلى أن المقاومة الشعبية هو برنامج مشترك مع حركة فتح "أما المقاومة المسلحة وبرنامجنا فلن نتخلى عنه أبدا في أي بقعة من فلسطين"، مشيرا إلى أن هناك اعترافا كاملا بأن منظمة التحرير تمثل الشعب الفلسطيني وهي إنجاز وطني.

من جهة ثانية، لفت أبو مرزوق إلى أن الاحتلال في كل مرة يحاول الوصول إلى تفاهمات مع غزة، لكنه يعود ويسحب ما وعد به، ولا بد له أن يفهم أن إجراءاته في قطاع غزة لن تجلب له سوى عدم الاستقرار، وعليه أن يعلم أن التهدئة مؤقتة ما التزم بتعهداته.

وأكد أن ملف تبادل الأسرى مع الاحتلال تعطله حكومته التي تراهن على عامل الزمن، على الرغم من مبادرات قدمتها الحركة، مشددا على أن تحرير الأسرى "على رأس أولوياتنا".

وعن نظام حركته الداخلي، قال: "نفتخر بكوننا حركة ديموقراطية تعتمد التغيير في هياكلها بما يرضي قواعدها الشعبية، وملف انتخابات الحركة سيجري مطلع العام القادم".

المصدر / فلسطين أون لاين