الجهاد: السفير الإماراتي "العتيبة" "عراب" التطبيع مع الاحتلال

...
السفير الإماراتي لدى واشنطن يوسف العتيبة

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل، اليوم الأحد، إن مواقف نظام الإمارات الذى يمثله السفير يوسف العتيبة، يتماهى مع موقف الإدارة الأمريكية بموافقته على ضم أجزاء كبيرة من الأراضي الفلسطينية.

جاء حديث المدلل تعقيباً على حديث يوسف العتيبة السفير الإماراتي لدى الولايات المتحدث بأنهم اتفقوا مع رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو على تأجيل الضم وأن يتكتموا عليه ولا يفصحوا عنه كما ورد في معاهدة التطبيع.

ووصف المدلل العتيبة بعرّاب التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، الذي يتماهى موقفه مع موقف الإدارة الامريكية والرئيس ترامب وكثير من قادة الاحتلال حول تأجيل الضم مع عدم الإعلان عنه.

واعتبر أن ذلك يُؤكد مدى الانحطاط الذى وصل إليه نظام الإمارات، والتي وافقت على ضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية وهو نفس الموقف الأمريكي والإسرائيلي، ويأتي تنفيذاً لبنود صفقة القرن التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية.

ورأى المدلل، أن الأمر لم يعد فقط تطبيع علاقات بل الشراكة في جريمة الضم من خلال الموافقة الضمنية على الضم ولكن تأجيل ذلك ولعله يراهن على أنظمة عربية أخرى تشاركه التطبيع والموافقة على الضم أو أن يتم الضغط على الفلسطينيين للقبول بجريمة الضم.

وأوضح أن هذا يؤكد أنه لم يعد أدنى رجاء في أنظمة انسلخت عن دينها وعروبتها أن تعود إلى رشدها أو تتراجع وقد غرقت في رذيلة التطبيع بل هي التي تشارك ترامب ونتنياهو في تصفية القضية الفلسطينية.

المصدر / فلسطين أون لاين