مصر تسلم جثماني صيادين استهدفتهم في عرض البحر

...

سلمت السلطات المصرية، مساء اليوم السبت، جثماني الصياديْن الفلسطينييْن محمود وحسن الزعزوع، الذين استشهدا فجر الجمعة، على أيدي قوات البحرية المصرية، جنوبي قطاع غزة، فيما بقي شقيقهم الأصغر ياسر، معتقلا.

وقالت مصادر في معبر رفح البربي، أنه تم استلام جثماني الشهيدين محمود وحسن الزعزوع من السلطات المصرية في المعبر.

وأضافت أن الشقيق الأصغر للشهيدين لم يكن برفقتهما.

وأكد رئيس بلدية "دير البلح" دياب الجرو، أنه سيتم غدا الأحد تشييع الشهيدين الزعزوع.

وكان الناطق باسم وزارة الداخلية إياد البزم، أكد أن الوزارة تجري ترتيباتها لاستقبال جثماني الشهيدين الزعزوع في حين لا يزال شقيقهما الثالث المصاب (ياسر) لدى السلطات المصرية لتلقي العلاج.

وفي وقت سابق أعلن نقيب الصيادين الفلسطينيين نزار عيّاش في تصريح له تعليق عمل الصيادين في البحر حتى مساء غدا الأحد احتجاجا على هذا الحادث.

وكانت البحرية المصرية أطلقت النار على قارب الصيادين الأشقاء قرب الحدود المصرية الفلسطينية المائية جوبي قطاع غزة وسحبت قاربهم.

وبالإعلان عن مقتل الشقيقان من عائلة الزعزوع يرتفع عدد الصيادين الذين قضوا برصاص البحرية المصرية إلى 6 خلال 10 سنوات.

المصدر / فلسطين أون لاين