الاحتلال يهدم قاعة وشقة سكنية جنوب طولكرم

...
صورة أرشيفية

هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، قاعة أفراح على مدخل قرية جبارة جنوب طولكرم بالضفة الغربية.

وقال رئيس مجلس قروي جبارة إحسان عوض، بأنهم تفاجأوا بعد منتصف الليل بقوات كبيرة من الاحتلال ترافقها ثلاث جرافات ثقيلة قامت بهدم القاعة بشكل كامل.

وبين أن مساحة المبنى أكثر من ٩٠٠ متر مربع، ويضم شقة سكنية صغيرة، تقطن بها إحدى العائلات من طولكرم، حيث طردهم جنود الاحتلال منها قبل الشروع بالهدم.

وأوضح، أن القاعة تعود لأحد المواطنين فيالأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1948، وكان قد تلقى إخطارات بالهدم، بدعوى عدم الترخيص.

وأشار إلى أن دعوى عدم الترخيص هي الذريعة التي ينتهجها الاحتلال دوما لإفراغ الأرض من أصحابها، لتنفيذ مخططاته الاستيطانية، خاصة وأن هذه المنطقة مهددة بالاستيلاء، وتقع ضمن المخطط الاحتلالي لإنشاء منطقة صناعية استيطانية جديدة.

ونبه إلى أن هذا المبنى هو ضمن عدد من المنازل التي هدمتها قوات الاحتلال خلال العامين الماضيين، حيث سبقها هدم خمسة منازل في المكان ذاته، بالإضافة إلى أسوار بيوت ومنشآت، إضافة إلى الاستيلاء على كرفانات زراعية.

وجبارة هي قرية فلسطينية، تقع جنوب مدينة طولكرم على بعد 6 كم، داخل الجدار الفاصل، ويبلغ عدد سكان القرية نحو 300 نسمة، حيث يعود أصول سكان القرية بالأصل (85% إلى قرية الراس المجاورة، 15% إلى مدينة الطيبة المحتلة منذ عام 1948)، ويقدر عمر القرية بـ 60 عاما حيث أنها حديثة النشأة، وتعد من أصغر التجمعات الريفية على مستوى محافظة طولكرم .

وتركزت معاناة أهالي قرية جبارة في إقامة جدار الفصل العنصري في محيط القرية في شهر تموز من عام 2002م، وذلك من 3 جهات: الشمالية والشرقية والجنوبية وبالتالي عزلها بشكل كامل عن الأراضي الفلسطينية، ومن ثم تحويل حياة سكان الخربة إلى جحيم لا يطاق.

وأدى الجدار إلى تدمير ما يزيد عن 150 دونماً من أراضي القرية حيث يبلغ طول الجدار العنصري الذي يحيط بخربة جبارة حوالي 3 كم، بعرض 70-80 متراً.

بالإضافة إلى ذلك تسبب جدار الفصل العنصري بعزل 500 شخص خلف الجدار العنصري، حيث حول حياتهم إلى جحيم لا يطاق، بالإضافة إلى ذلك أصبحت عملية تقديم الخدمات الأساسية لسكان قرية جبارة صعبة للغاية حيث تحتاج الأطقم الطبية بالإضافة إلى أي من مؤسسات المجتمع المدني إلى تنسيق أمني مسبق للسماح لها بالعبور عبر البوابات الرئيسية إلى القرية.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدر عن المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة تصاعد انتهاكات الاحتلال في الضفة والقدس خلال شهر أغسطس الماضي.

 كما ورصد التقرير ارتكاب المستوطنين (47) اعتداء، وبلغ عدد الأنشطة الاستيطانية (13) نشاطا تنوعت ما بين مصادرة وتجريف أراضي وشق طرق والمصادقة على بناء وحدات استيطانية.

وأوضح التقرير أن مناطق بيت لحم والقدس والخليل، الأكثر تعرضا للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (292، 279، 254) انتهاكا على التوالي.

المصدر / فلسطين أون لاين