بالفيديو والصور "التطبيع خيانة".. مواجهات وإصابات بقمع الاحتلال فعاليات بالضفة

...
جانب من المواجهات

اندلعت مواجهات وصفت بالعنيفة، اليوم الجمعة، بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والمواطنين الفلسطينيين في سلفيت وقلقيلية، عقب انطلاق فعاليات بمناطق مختلفة تلبية لقرارات القيادة الموحدة ضد مشاريع الاستيطان والرافضة للتطبيع العربي مع الاحتلال.

وقمعت قوات الاحتلال مسيرة كفر قدوم الأسبوعية شرق قلقيلية، وأصيب على إثرها عدد من المواطنين بالاختناق نتيجة استنشاقهم الغاز السام.

وأفادت مصادر محلية، أن شابين بينهم صحفي أصيبا برصاص الاحتلال المعدني المغلف بالمطاط، خلال قمع الاحتلال للمسيرة.

ورفع المواطنون شعارات منددة بالتطبيع مع الاحتلال خلال مسيرة قرية كفر قدوم شرق قلقيلية اليوم.

وانطلقت المسيرة بمشاركة أبناء القرية الذين رددوا الشعارات الوطنية الرافضة للمؤامرات الهادفة للنيل من المشروع الوطني الفلسطيني ومؤكدة على أن التطبيع خيانة.

وتتواصل للسنة التاسعة على التوالي المسيرات الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح الشارع الرئيس للبلدة والذي تغلقه قوات الاحتلال لصالح التوسعات الاستيطانية.

وفي سياق متصل، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة قلقيلية، فيما اقتحمت قوات الاحتلال مدينة قلقيلية وانتشرت أمام مدخل حديقة الحيوانات في المدينة.

وفي سلفيت، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، فعالية لأهالي قرية حارس غرب سلفيت، ومنعتهم من الوصول إلى أراضيهم المهددة بالاستيلاء عليها لصالح الاستيطان.

وأفادت مصادر محلية بأن أهالي القرية أدوا صلاة الجمعة على مدخلها، بعد أن أغلق جنود الاحتلال المدخل الغربي ببوابة حديدية.

وأشارت المصادر إلى أن جنود الاحتلال رشوا وجوه عدد من المواطنين الذين حاولوا فتح البوابة الحديدية المغلقة، بغاز الفلفل.

وتقام هذه الفعالية للأسبوع السابع عشر على التوالي، بدعوة فعاليات ومؤسسات قرية حارس ومحافظة سلفيت، وبمشاركة أصحاب الأراضي ومواطنين من المحافظة ونشطاء ومتضامنين.

وتنطلق كل جمعة مسيرات منددة بالاستيطان في مناطق مختلفة بالضفة الغربية، ويؤدي المشاركون صلاة الجمعة على الأراضي المهددة، وسط اندلاع مواجهات خلال قمع قوات الاحتلال لهذه المسيرات.