إندونيسيا تدعو لحل المشكلات الإنسانية لمسلمي أراكان

...
هجرة الروهينغا القصرية (أرشيف)

دعت إندونيسيا الأربعاء، إلى ضرورة حل المشكلات الإنسانية لمسلمي إقليم أراكان في ميانمار (الروهنغيا)، من خلال ضمان عودة اللاجئين منهم إلى بلدهم.

جاء ذلك على لسان وزيرة الخارجية الإندونيسية ريتنو مارسودي، في كلمة لها خلال الاجتماع الـ 53 لوزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان).

وأوضحت مارسودي أن قضية أراكان هي من أولويات إندونيسيا بين القضايا الإقليمية والدولية.

وأكدت أن الحل الرئيسي لمشكلة مسلمي الروهنغيا الذين يقومون برحلات خطرة عبر البحار، هو ضمان عودتهم إلى بلادهم، معربة عن قلقها من أن تستمر الأزمة إلى ما لانهاية.

وأشارت أن بلادها قبلت مؤقتا 400 طالب لجوء من أراكان وصلوا إليها خلال الفترة بين 24 يونيو/ حزيران و7 سبتمبر/ أيلول الحالي.

ومنذ 25 أغسطس/آب 2017، تشن القوات المسلحة في ميانمار ومليشيات بوذية، حملة عسكرية تتضمن مجازر وحشية ضد الروهنغيا في أراكان.

وأسفرت هذه الجرائم المستمرة عن مقتل آلاف الروهنغيين، بحسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة مليون إلى بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار الروهنغيا "مهاجرين غير نظاميين" من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم".