مسنّة بريطانية تعافت من «كورونا» ببرتقالة واحدة في اليوم

...

كشفت أقدم ناجية من فيروس «كورونا» في بريطانيا عن أسرارها في البقاء بصحة جيدة، التي تتمثل في تناول برتقالة في اليوم على مدار حياتها.

أتمت أنجيلا هوتور 107 أعوام الأسبوع الماضي، وشهدت الحربين العالميتين ووباء الإنفلونزا الأسبانية عام 1918.

وأصيبت بـ«كوفيد - 19» في أبريل الماضي، وكادت تموت.

جرى استدعاء ابنتها بالفعل لتودعها الوداع الأخير خلال فترة بقائها في المستشفى، ولكن هوتور شفيت منه أخيراً وأصبحت بصحة جيدة، وفق صحيفة الديلي ميل البريطانية.

عاشت هوتور في مراحل شهدت أوبئة عدة، وتُرجع بقاءها على قيد الحياة إلى النعم التي حصلت عليها، وبفضل تناول «برتقالة طازجة كل يوم، مقطعة إلى أرباع، وليست معصورة».

وحرصت هوتور على هدوئها عند استقبال إصابتها بـ«كورونا»، وحضّت عائلتها وأصدقاءها على الهدوء والمضي في العمل، مؤكدة أن بريطانيا «ستتجاوز هذا».

وأثناء حديثها عن جائحة الإنفلونزا الأسبانية، قالت: «لقد واصلنا العمل كالمعتاد، وذهب الناس إلى العمل، واستمروا فيه بأفضل ما في وسعهم، بلا أقنعة ليس مثل اليوم. واصلوا للتو».

وقالت لصحيفة كامدن نيو جورنال: «لست قلقة حقاً بشأن الوضع الحالي، لقد أصبت بالفيروس، لكنني أعتقد أن الاكتئاب هو الأخطر، وأخشى أن يكون سيئاً كما كان في الثلاثينيات».

وأضافت: «سنتجاوز هذا، ولكن من خلال تعلّم ألا نكون مبالغين».

المصدر / وكالات