خلال مؤتمر "مسارات" التاسع

بالصور شخصيات: القضية تواجه تحديات خطيرة واتفاق الإمارات "طعنة للفلسطينيين"

...
جانب من المؤتمر
غزة - نور الدين صالح

بدران: الحالة الفلسطينية تواجه أزمة حقيقية في مواجهة التحديات

عريقات: المفاوضات مع الاحتلال "أداة وليست استراتيجية"

القدوة: اتفاق الإمارات "شرعنة للضم وغباء سياسي"

 

أجمعت شخصيات فصائلية وسياسية، على أن القضية الفلسطينية تواجه تحديات خطيرة، تتطلب إتمام الوحدة وإنهاء الانقسام الفلسطيني، معتبرةً اتفاق التطبيع الإماراتي مع الاحتلال الإسرائيلي "طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني وقضيته".

 

وطالبت الشخصيات، المجتمع الدولي والدول الأوروبية بضرورة دعم القضية الفلسطينية وتحسين الأوضاع الإنسانية للمواطنين، مؤكدةً أن الاحتلال يضرب بعرض الحائط الاتفاقيات والقوانين الدولية.

 

جاء ذلك خلال افتتاح المؤتمر السنوي التاسع الذي ينظمه المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الاستراتيجية "مسارات"، اليوم، بعنوان "فلسطين ما بعد رؤية ترامب نتنياهو... ما العمل؟" وجاهياً وعبر برنامج "زووم"، حيث تستمر أعماله حتى 31 آب/ أغسطس الجاري.

 

مدير مركز "مسارات" هاني المصري، ذكر أن عقد المؤتمر يأتي لمناقشة قضايا مختلفة ومحورية متعلقة بالشأن الفلسطيني خاصة في ظل المخاطر المحدقة التي تواجه القضية.

 

وأوضح المصري في كلمته الافتتاحية، أن المؤتمر هذا العام أخذ شكلاً جديداً، حيث عقدت 7 ورشات متخصصة ناقشت قضايا مختلفة، وخاضت بأدق التفاصيل وليس مجرد حديث عام.

 

وبيّن أن الإجماع الوطني الفلسطيني ضروري طالما نمر بمرحلة تحرر وطني، مشيراً إلى أن المشروع الصهيوني يتهدد الشعب الفلسطيني بأكمله.

 

وقال: "المشروع الصهيوني يريد تصفية القضية الفلسطينية، وإذا نجحت صفقة ترامب- نتنياهو سنعيش هجرة مرة أخرى كما عام 1948"، مشدداً على ضرورة "إنجاز الوحدة الفلسطينية، وعدم الاكتفاء بلقاءات هنا أو هناك".

 

أزمة حقيقية

وقال عضو المكتب السياسي لحركة حماس حسام بدران، إن الحالة الفلسطينية تواجه أزمة حقيقية في قدرتها المباشرة على مواجهة التحديات المحدقة بالقضية، سواء "صفقة القرن" أو ما تبعها وصولاً لاتفاق التطبيع الاماراتي.

 

وجدد بدران في كلمته، التأكيد على موقف حماس الرافض لـ"صفقة القرن" من حيث المبدأ والتفاصيل والمضمون، ولا يُمكن لها التعامل مع هذه المؤامرات.

 

وأشار إلى أن حركته أجرت اتصالات دولية واقليمية وعقدت لقاءات في عدة دول، تأكيداً على الموقف الفلسطيني وحق الشعب الفلسطيني بتحقيق طموحه، وبهدف عدم الاستجابة للضغوط الأمريكية.

 

وشدد على أن "التطبيع مع الاحتلال مرفوض جملة وتفصيلاً من حيث المبدأ أو الدولة التي تمارسه"، مبيّناً أن الاحتلال هو الظالم والشاذ في هذه المنطقة، ولا يُمكن أن يكون طبيعياً في الأمة.

 

وعدّ عضو المكتب السياسي لحركة حماس، خطوة الإمارات "مؤامرة على القضية الفلسطينية وطعنة في ظهر المقاومة والشعب".

 

وأوضح بدران أن حماس منفتحة على الجميع، وتسير بعنوان واضح وهو دعم الشعب الفلسطيني وصولاً لتحرره، مؤكداً ضرورة الوحدة الفلسطينية وانهاء الانقسام لمواجهة كل التحديات الراهنة.

 

وبيّن أن موقف حماس ثابت بأن الأرض حق مُطلق للفلسطينيين والاحتلال إلى زوال، منوهاً إلى أن حركته وافقت على إقامة دولة فلسطينية على حدود أراضي الـ 67.

 

وأكد ضرورة التوافق على استراتيجية وطنية تشاركية "ونحن مستعدون للتوافق على ذلك، معرباً عن أمله أن يتم ذلك خلال اجتماع الأمناء العامين الذي دعا إليه رئيس السلطة محمود عباس.

 

في السياق، نبّه إلى أن حركته لا تُمانع الدخول في منظمة التحرير وتريد ممثلاً لكل الشعب الفلسطيني، "لكن هذا الأمر بيد أبو مازن".

 

وشدد بدران على أن زيارة المسجد الأقصى هي حلم لكل المسلمين، لكن لا يمكن الترحيب بأي شخص يزور الأقصى تحت مسمى التطبيع.

 

فيما قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، إن استراتيجية المنظمة ارتكزت على تحقيق "السلام" والانسحاب من الأراضي المحتلة، وحق تقرير المصير واللاجئين وغيرها من الحقوق.

 

وأوضح عريقات في كلمته، أن مستشار الرئيس الامريكي جاريد كوشنير نجح في كسر تلك المُعادلة، مشدداً: "لن نسمح لأي أحد أن يمس القرار الوطني الفلسطيني".

 

وبيّن أن مشروع ترامب-نتنياهو جاء لتصفية القضية الفلسطينية وتبنٍ كامل للرواية الإسرائيلية، معتبراً أن المفاوضات مع الاحتلال "أداة وليست استراتيجية، والعيب في الطرف الإسرائيلي وليس في المفاوضات".

 

وأضاف: "لن نغادر مربع الشرعية الدولية ولن نتخلى عن "حل الدولتين" على حدود 67"، لافتاً إلى أن (اسرائيل) هي التي أوقفت المفاوضات من عام 2014.

 

وجدد عريقات التأكيد على ضرورة إيجاد برنامج محدد وواضح وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني والشرعية الدولية، ومتابعة القضية الفلسطينية في المحافل الدولية، لافتاً إلى أن ترامب اتخذ 28 قراراً ضد الشعب الفلسطيني.

 

شرعنة للضم

بدوره، قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" ناصر القدوة، إن الكونغرس الأمريكي لعب دوراً اساسياً في شطب التمثيل الفلسطيني في واشنطن، والحرب التي تشنها الولايات المتحدة في الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى.

 

وأوضح القدوة في كلمته، أن رؤية ترامب، جاءت بتبنٍ كامل لسياسات اليمين المتطرف، الذي يحاول اثبات أن أرض فلسطين لـ (إسرائيل).

 

وقال: "إذا سقط ترامب في الانتخابات الأمريكية القادمة ستصبح الخطة ميتة، لأنه سيكون هناك رحلة جديدة للتوصل لسلام في الشرق الأوسط".

 

وعلّق على اتفاق التطبيع بين الإمارات والاحتلال حول ما ورد حول تعليق الضم، حيث اعتبره القدوة "درجة من درجات القبول وشرعنة للضم"، مؤكداً أن الاتفاق شكّل ضربة لمبادرة السلام العربية.

 

وأكد أنه "من الصعب أن تتعايش الإمارات مع موضوع الضم"، معتبراً ارتهان الإمارات لإمكانية توفير (إسرائيل) الحماية لها بشكل مباشر "غباء سياسيا وكلاما سخيفا".

 

وبيّن أنه "لا يوجد إمكانية إقامة علاقات متوازنة مع الاحتلال، إنما تكون لصالح (إسرائيل) بالدرجة الأولى"، منبّهاً إلى أن الإمارات ستمر بمرحلة صعبة خلال الفترات القادمة.

 

وطالب القدوة، دول العالم ومكونات المجتمع الدولي، بضرورة الالتزام في أحكام القانون الدولي بما فيها الدولي الإنساني وجنيف وقرارات مجلس الأمن، داعياً لإعادة بناء الهيئات والمنظمات الفلسطينية.

 

دعم القضية

إلى ذلك، اعتبر نائب ممثل الاتحاد الأوروبي لدى فلسطين توماس نيكلاسون، أي ضم إضافي لأراضي الضفة، "انتهاكاً للقانون الدولي".

 

وحذّر نيكلاسون في كلمته، من المخاطر الناجمة عن أي عملية ضم لأراض في الضفة، حيث سيكون لها تبعات مدمرة على مختلف العلاقات، لافتًا إلى أن الاتحاد يلتزم بالقانون الأوروبي "وأي خطوات للضم لن تمر بدون مقاضاة".

 

وبحسب نيكلاسون، فإن الاتحاد يستخدم الجهد السياسي والدبلوماسي لمنع (اسرائيل) من ضم أجزاء من أراضي الضفة، داعياً الاحتلال للالتزام بالقوانين الدولية وعدم القيام بأي خطوات أحادية.

 

وأكد أن الوحدة الفلسطينية "مهمة جداً" لما يُسمى "حل الدولتين"، "وسنبقى ملتزمين بالحماية وحقوق الفلسطينيين وتقديم كل ما نستطيع لهم وصولاً لإقامة دولة فلسطينية مستقلة"، وفق تعبيره.

 

من ناحيته، أكد السفير الصيني لدى السلطة الفلسطينية "قواه واي"، ضرورة عدم تجاهل القضايا الانسانية في فلسطين، كونها تواجه تحدياً خطيراً خاصة في ظل انتشار فيروس "كورونا".

 

وشدد "واي" في كلمته، على ضرورة إنهاء الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، مطالبًا المجتمع الدولي بدعم فلسطين في التنمية والمساهمة في تحسين الوضع الإنساني الفلسطيني.

 

وبيّن أن الصين ستستمر في تنفيذ المشاريع الُمفيدة لتحسين أوضاع الفلسطينيين، مبدياً حرص دولته على التعاون مع السلطة الفلسطينية لمساندة فلسطين والمساهمة بتحقيق السلام في المنطقة.

 

وجدد التأكيد أن موقف الصين ثابت وواضح وستستمر في دعم قضية الشعب الفلسطيني في استعادة الوحدة ودعم الجهود المبذولة بين دول الشرق الأوسط وتعزيز السلام والاستقرار.

118256495_4310782752327015_1706144938891758210_o.jpg


118255070_4310373125701311_7722151365343274522_o.jpg


118213204_4310635929008364_2018924028159497561_o.jpg