ترمب يعلن اتفاقًا بتطبيع العلاقات بين الإمارات و(إسرائيل)

...
مؤتمر ترامب لحظة الاعلان عن الاتفاق (الفرنسية)

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الخميس، عن تطبيع العلاقات جميعها بين الإمارات العربية المتحدة والاحتلال الإسرائيلي.

وقال ترمب، في تغريدة بموقع "تويتر": "اختراقٌ ضخمٌ اليوم (..)، اتفاقية سلام تاريخية بين صديقين عظيمين؛ (إسرائيل) والإمارات العربية المتحدة".

وفي سياق متصل، أكد ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية "وام"، أنه تم الاتفاق على إيقاف ضم (إسرائيل) للأراضي الفلسطينية خلال اتصال هاتفي مع ترمب ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو.

وأضاف بن زايد أن "الإمارات و(إسرائيل) اتفقتا على وضع خارطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولا إلى علاقات ثنائية"، حسب تعبيرها.

وبحسب "رويترز"؛ فقد جرى الاتفاق التاريخي لتطبيع العلاقات بمساعدة ترمب، ووافقت (إسرائيل) بمقتضاه على تعليق خطوة الضم في الضفة الغربية المحتلة، بحسب مسؤولين بارزين في البيت الأبيض.

ولفت المسؤولون الأمريكيون إلى أن جاريد كوشنر كبير مستشاري ترمب والسفير الأمريكي لدى الاحتلال ديفيد فريدمان، ومبعوث الشرق الأوسط آفي بيركويتز، منخرطون بعمق في التفاوض على الصفقة، إلى جانب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي للبيت الأبيض روبرت أوبراين.

وبحسب ما أوردته صحيفة "هآرتس" العبرية؛ فقد أصدر ترمب ونتنياهو وبن زايد بيانا مشتركا قالوا فيه: إن "الزعماء الثلاثة وافقوا على التطبيع الكامل للعلاقات"، مؤكدين أن "هذا إنجاز دبلوماسي تاريخي سيعزز السلام بمنطقة الشرق الأوسط"، حسب وصفها.

وتابع البيان: "هذا دليل على الدبلوماسية الجرئية والرؤية للقادة الثلاثة، وشجاعة الإمارات و(إسرائيل) لرسم مسار جديد، من شأنه أن يطلق العنان للإمكانات العظيمة في الشرق الأوسط".

ولفت البيان إلى أن وفدين من (إسرائيل) والإمارات، سيجتمعان في الأسابيع المقبلة لتوقيع اتفاقيات ثنائية، تتعلق بالاستثمار والسياحة والرحلات المباشرة، والأمن والاتصالات، وقضايا أخرى، منبّها إلى أنه من المتوقع أن يتبادل الطرفان قريبا السفراء والسفارات.

وذكر البيان أنه "نتيجة لهذا الاختراق الدبلوماسي وبناء على طلب الرئيس ترمب وبدعم من الإمارات، ستعلق دولة الاحتلال إعلان سيادتها على مناطق الضفة الغربية، والتي كانت متصورة في خطة السلام الأمريكية التي كشف عنها ترمب في كانون الآخِر/ يناير الماضي".

وفي تفاصيل الاتفاق، ذكرت وكالة "رويترز"، نقلا عن مسؤولين أمريكيين، أنه سيمنح للمسلمين وصولا أكبر إلى المسجد الأقصى في البلدة القديمة بالقدس، من خلال السماح لهم بالطيران من أبو ظبي إلى "تل أبيب".

ولفت البيان المشترك إلى أن الإمارات والاحتلال ستسرعان التعاون فورا، فيما يتعلق بعلاج وتطوير لقاح لفيروس كورونا المستجد.

المصدر / فلسطين أون لاين