"داخلية غزة" تتحدث عن الحجر الصحي للعائدين لغزة ..كم يوم سيقضون؟!

...
تعامل الطواقم المختصة مع العائدين

غزة/ طلال النبيه:

كشفت وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة، عن عدد الأيام التي سيقضيها المواطنين العائدين عبر معبر رفح للقطاع في الحجر الصحي.
وأوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية إياد البزم، أن معبر رفح لازال يعمل حتى هذه اللحظة باتجاه الوصول فقط أمام العالقين، في حين غادر اليوم 396 مسافراً.

وقال البزم في تصريحات صحفية على قناة الأقصى مساء اليوم: "لدينا كامل الاستعداد والجاهزية لاستقبال المواطنين العائدين ونقلهم إلى مراكز الحجر الصحي لقضاء مدة 21 يومًا".

وأضاف: "تقوم كافة الطواقم من الوزارات المختصة في متابعة عملها بهذا الخصوص، وعززنا إجراءاتنا لمواجهة فايروس "كورونا" خلال المرحلة الحالية بناء على تجربة الشهور السابقة".

وأكد وجود تشديد في الإجراءات في ظل ازدياد أعداد الإصابات في دول العالم.

وقال: "تقوم وزارة الصحة بإجراء الفحص الأوّلي (rabid test) لكافة العائدين عبر معبر رفح، وهذا إجراء جديد يعطي مؤشرات أولية حول الإصابة بالفيروس، ويُسهل على الفرق العاملة التعامل مع العائدين".

وأكد أنه "تم تدريب كافة الكوادر العاملة من الوزارات المختصة على آليات التعامل مع القادمين والمستضافين في مراكز الحجر من أجل تلافي أية أخطاء".

وبين أنه تم تخصيص قوة شرطية مدربة وفق معايير خاصة بإشراف وزارة الصحة، على كيفية التعامل مع المسافرين العائدين والمستضافين بمراكز الحجر.

وقال: "تشديد الإجراءات في مواجهة كورونا كلفنا الكثير من الجهد والمال والمقدرات، حيث عملت كافة الوزارات ذات العلاقة ليلا ونهارًا من أجل الوصول إلى أفضل حال لتخطي هذه المرحلة الصعبة".

وأوضح أنه تم تسليم المدارس والفنادق التي استخدمت مسبقاً كمراكز للحجر الصحي، "وفي المقابل تم افتتاح مركزين إضافيين للحجر في خانيونس ودير البلح".

وبين أن لهم القدرة على استيعاب جميع الأعداد القادمة من المسافرين العائدين خلال أيام فتح المعبر، داخل مراكز الحجر الصحي التي تم تجهيزها.

وذكر أنه لا زالت فرق مختصة من المباحث العامة بالشرطة تتابع بشكل يومي الالتزام بإجراءات السلامة التي تم تحديدها لجميع القطاعات والمنشآت والمراكز حفاظاً على سلامة المواطنين.

وأهاب البزم المواطنين لرفع درجة الحذر واليقظة والانتباه خلال هذه المرحلة، قائلاً: "يتوقع أن يكون هناك إصابات بالفيروس من بين العائدين بنسب أعلى من المرات السابقة".

وشدد أن كل الوزارات ذات العلاقة مستنفرة بشكل كامل من أجل تجنيب أبناء شعبنا خطر الوباء، مضيفاً: "لذلك ندعو المواطنين لاستشعار الخطورة وتحمل المسؤولية حتى نتخطى هذه المرحلة".

وأردف قائلاً: "حينما نقول بأن الخطورة لا زالت قائمة فذلك ليس من باب التخويف؛ لأن نسبة الإصابات والوفيات نتيجة الجائحة هي في ارتفاع على مستوى العالم، وفي الدول المجاورة".

وأعلنت الوازرة مساء اليوم  عن بدء وصول المواطنين الفلسطينيين العالقين خارج قطاع غزة، والعائدين إليه عبر معبر رفح الحدودي مع جمهورية مصر العربية.

وأوضح المكتب الإعلامي لوزارة الداخلية أنه الأطقم المختصة تعمل عل تسهيل إجراءات العائدين، ونقلهم لمراكز الحجر الصحي، وفق إجراءات الوقاية والسلامة من فيروس كورونا.

وفتحت الداخلية  صباح اليوم معبر رفح الحدودي استثنائياً، بعد 5 أشهر من إغلاقه بسبب "كورونا".

يذكر أن الأجهزة المختصة بوزارتي الداخلية والصحة أتمت ترتيباتها لاستقبال أعداد العالقين المتوقع وصولهم خلال اليوم، بعد الإعلان عن فتح معبر رفح البري من الثلاثاء إلى الخميس، وفق إجراءات واحتياطات السلامة والوقاية من فيروس كورونا، وتمهيداً لنقلهم إلى مراكز الحجر الصحي.

المصدر / فلسطين أون لاين