أوقاف القدس: التصعيد الممنهج تجاه الأقصى حلقة في سلسلة متصلة من الانتهاكات

...

أكد مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية بالقدس، اليوم الخميس، رفضه المطلق لكافة الإجراءات التعسفية بحجة الأعياد اليهودية، وأنها لم ولن تنشئ للمعتدين أي حق في المسجد الأقصى المبارك.

وعد المجلس في البيان الصادر عنه، اليوم الخميس، أن هذا التصعيد الممنهج حلقة في سلسلة متصلة من الانتهاكات الهادفة الى زعزعة الوضع التاريخي والقانوني والديني القائم في المسجد الأقصى المبارك، مشيرا إلى أن ذلك يستدعي دق نواقيس الخطر ورص الصفوف على مستوى حكومات وشعوب العالم الإسلامي.

وأضاف البيان: "أننا رغم هذا الحصار وهذه الممارسات سنبقى على عهدنا ورباطنا في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس، وسنبقى الأوفياء للقدس وأقصاها على خطى جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين صاحب الوصاية والرعاية حفظه الله ورعاه، والذي نشد على أياديه في الذود عن المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف".

وأكد البيان على أن المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف هو ملك خالص للمسلمين وحدهم ولن يقبل القسمة ولا الشراكة بمساحته البالغة 144 دونم. داعيا إلى شد الرحال لأداء الصلوات فيه وفي كل الأوقات.

ومنذ صباح اليوم اقتحم العشرات من المستوطنين المتطرفين بحماية معززة من شرطة وجنود الاحتلال، المسجد الأقصى المبارك، على شكل أفواج، وذلك في ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل"، مؤدين صلوات تلمودية في المكان.

المصدر / فلسطين أون لاين