قوات الاحتلال تقتحم بلدة كفر عقب ومخيم قلنديا شمال القدس

...

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأربعاء، مخيم قلنديا وبلدة كفر عقب شمال القدس المحتلة، بأعداد كبيرة من جنود وآليات الاحتلال.

وأفاد شهود عيان بأن عملية الاقتحام، التي شارك فيها عدد كبير من الجنود الراجلين، تبعها اقتحام مركبات للاحتلال للمخيم والبلدة، وتتمركز بشكل استفزازي فيهما.

وقامت قوات الاحتلال بفحص البطاقات الشخصية للمواطنين، كما احتجزت المئات منهم داخل مركباتهم، وأعاقت مرورهم، ما تسبب بأزمة سير خانقة.

واندلعت مواجهات مع المواطنين الذين تصدوا لاقتحام قوات الاحتلال للبلدة والمخيم وأطلق الاحتلال الرصاص المعدني وقنابل الغاز السام تجاه المواطنين والمحال التجارية مما أدى لإصابة عدد من المواطنين بالاختناق.

ويقع مخيم قلنديا وبلدة كفر عقب شمال مدينة القدس بنحو 11 كيلومتر، وإلى الجنوب الشرقي من مدينة رام الله حيث تبعد عنها 4 كيلومتر تقريبا.

وتعتبر بلدة كفر عقب إحدى الأحياء الراقية في القدس إلا أن جدار الضمّ والتوسع فصلها عن مركز مدينة القدس، إضافة إلى القيود المشددة على البناء، وهدم البيوت، ومصادرة الأراضي، مما أدى إلى تحويل هذا الحيّ إلى ما يشبه "الجيتو" المدني، مثلهم مثل سكان بقية الأحياء المقدسية التي فصلها الجدار عن المدينة.

وتعاني بلدة كفر عقب ومخيم قلنديا من اكتظاظ سكاني كبير بسبب سياسة الاحتلال التي تقوم على أن السكن جائز لحملة الهوية المقدسية، كما يفتقد سكان كفر عقب إلى العديد من الخدمات والتي تمتنع بلدية الاحتلال عن تقديمها في الأحياء خلف الجدار.