أبو حسنة: الوكالة لم تطلب من البنك خصم عمولة

لاجئون يتهمون بنك فلسطين باقتطاع مبالغ من مساعدة الأونروا المحدودة

...
غزة- محمد أبو شحمة

اتهم لاجئون فلسطينيون تلقوا مساعدات مالية محدودة من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا"، بنك فلسطين في جميع فروعه بقطاع غزة، برفض تسليمهم المبلغ المستحق بالدولار وتعمد الصرف لهم بعملة الشيقل وبسعر صرف أقل من السوق.

وأفاد عدد من المستفيدين في أحاديث منفصلة لـ"فلسطين"، أن "الأونروا" خصصت لكل فرد في الأسرة الفقيرة 40 دولارا من أصحاب ما يعرف بـ"الكابونة الصفراء"، وعملت على إيداع المبلغ في البنك بالدولار وليس بالشيقل.

وذكرت السيدة عائشة سليمان، أنها تلقت رسالة نصية واتصالًا هاتفيًا من الوكالة، يُعْلِمانها أنها تلقت مساعدة مالية قيمتها 40 دولارًا، وعليها التوجه إلى بنك فلسطين لصرفها وفق موعد محدد.

وقالت عائشة: "بالفعل ذهبت إلى البنك برفقة ابني، وهناك سلمني الموظف مبلغ (130 شيقلًا)، فطلبتُ منه إعطائي إياه بالدولار فرفض وأخبرني بأنه صرفه وفق سعر السوق".

وأوضحتْ أنها بعد استلامها المبلغ بالشيقل ذهبت إلى مكتب الصرافة الموجود بجوار البنك، حيث أكد لها أن الـ40 دولارًا تصرف بـ138 شيقلًا، وهو ما يؤكد وجود فرق 8 شواقل.

وبينت أنها عادت للبنك وطالبته بتكملة فرق العملة، ولكنه رفض ذلك.

اللاجئ محمد عبد الله من مدينة خان يونس أفاد أيضًا أن "الأونروا" خصصت له مبلغ 240 دولارًا ضمن المساعدة المالية المُعلَن عنها، ولكن حين ذهب إلى البنك لصرفه تفاجأ برفض الموظف إعطاءه إياه بالدولار.

وقال عبد الله: "موظف البنك أعطاني مبلغ 807 شواقل فقط وقال هكذا يصرف الدولار، ولكن بعد الذهاب إلى مكتب الصرافة تبين أن سعر الـ240 دولار 828 شيقلًا".

كذلك لم تكن الحالة أفضل بالنسبة للاجئة فريدة معمر، حيث سلَّمها البنك مبلغ 128 شيقلًا، في حين أن سعر صرف الـ40 دولارًا بالشيقل خارج البنك 138 شيقلًا.

معمر أكدت لـ"فلسطين" أن موظف البنك تعمد المماطلة معها حين طلبت منه إعطاءها المبلغ بالدولار كما هو.

"صحيفة فلسطين" بدورها تواصلت مع بنك فلسطين للحصول على رده حول ما ذكره المستفيدون و"الأونروا"، وأرسلت كتابًا رسميًّا له تطالبه بتوضيح موقفه، ولكن البنك لم يردّ على خطاب "فلسطين" بدعوة انشغاله بصرف رواتب الموظفين.

يشار إلى أن الوكالة الدولية أعلنت أنها وزعت مساعدات مالية بقيمة 1,856,520 دولار أمريكي، بواقع 40 دولارًا لصالح 46,413 شخصًا من الأسر الفقيرة في قطاع غزة.

وأوضحت "الأونروا" في بيان لها، أنها اعتمدت المعايير التالية في الاختيار: (الأسر المصنفة ضمن فئة الفقر المدقع أو الفقر المطلق، ولديها أكثر من معيار من معايير الهشاشة في الأسرة التي حددتها الوكالة، ومنها: عمر رب الأسرة وجنسه، والإعاقات والأمراض المزمنة، وكذلك حجم الأسرة.

بدوره أكد المستشار الإعلامي لوكالة "أونروا"، عدنان أبو حسنة، لصحيفة "فلسطين"، أن الوكالة لم تطلب من بنك فلسطين خصم أي عمولة على المساعدة المالية التي قدمتها للمستفيدين، كما طالبته بصرف المساعدة بعملة الدولار وليس الشيقل.