خاص عائلة الأسير حسين تبدأ مقاضاة قناة "العربية"

...
غزة- أدهم الشريف

قالت عائلة حسين من مخيم جباليا، شمالي قطاع غزة، إنها بدأت إجراءات مقاضاة قناة العربية في إثر ادعاءات بثتها تتعلق بنجلها عز الدين الأسير في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت العائلة تسلمت قبل أيام شهادة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر تثبت اعتقال نجلها عز الدين في سجون الاحتلال، وتؤكد كذب ما أوردته قناة العربية بأن الشاب البالغ من العمر (26 عامًا)، هرب إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48، عبر البحر شمال غزة.

وأكدت مصادر قانونية رفضت الإفصاح عن اسمها خلال حديثها مع "فلسطين"، أن جيش الاحتلال انتهى من التحقيق مع عز الدين، ومن المقرر أن يوجه له قريبًا لائحة اتهام.

وصدور لائحة الاتهام بحق الشاب الغزِّي سيثبت زيف ادعاءات قناة "العربية"، وسيشكل وثيقة رسمية تدحض هذه الادعاءات، مشيرين إلى أن أجندات وأسبابًا سياسية حاولت العربية تمريرها من خلال الادعاءات التي أوردتها القناة.

وأكدت المصادر رفضها الشديد لمزاعم العربية، مبينة أن ترويج مثل هذه الادعاءات قد يؤدي إلى إزهاق أرواح.

في السياق، قال بدر حسين شقيق المعتقل عبد الله، إن العائلة تواصلت مع شخصيات حقوقية وقانونية في الخارج لبدء إجراءات مقاضاة القناة.

وحسب ما أضاف لـ"فلسطين"، فإن العائلة قررت أيضًا رفع دعوى قضائية ضد قناة العربية في غزة، وكذلك ضد موقع "أمد".

من جهتها، قالت محامية مركز الميزان لحقوق الإنسان ميرفت النحال، إنه من حق العائلة مقاضاة قناة العربية بناء على شعورها بالمظلومية نتيجة معلومات مكذوبة أو مغلوطة تندرج في إطار التشهير، والقذف بحق نجلهم، ومقاضاة أي وسيلة إعلامية فعلت ذلك، والمطالبة بالتعويضات اللازمة ومحاسبة المسؤولين عن التشهير والقذف، وهذا الأمر قانوني ومشروع، وبالإمكان أن يتم ذلك في البلد المُقام فيها المقر الرئيس للقناة، وهي الإمارات.

وذكرت النحال لـ"فلسطين"، أن مركز الميزان حاصل على توكيل من والدة المعتقل عز الدين حسين لمتابعة قضيته والدفاع عنه في سجون الاحتلال، مشيرة إلى أن المركز يتوكل بملفات المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال، ويوفر لهم المساعدة القانونية من خلال محامي من فلسطيني الداخل المحتل موثوق بكفاءته ووطنيته وانتمائه، للدفاع عن المعتقلين من قطاع غزة.