برشلونة يعود لسكة الانتصارات و"الريال" يتعثر رغم حسمه اللقب

...

فاز برشلونة على ضيفه ديبورتيفو ألافيش، أمس، بخماسية نظيفة على ملعب ألافيس "مينديزوروزا".

وقدم برشلونة أداءً مذهلًا على الصعيدين الدفاعي والهجومي بقيادة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بفضل تسجيله هدفًا في الشوط الأول وآخر في الشوط الثاني.

واستطاع ميسي حسم لقب الهداف في الدوري، للمرة الرابعة تواليا، والسابعة في ميسرته برصيد 25 هدفا.

ولم يكتفِ ميسي بتسجيل الأهداف، وصنع هدف في الشوط الأول سجله أنسو فاتي ليعزز صدارته في جدول ترتيب صناع ألعاب الدوري الإسباني برصيد 21 تمريرة حاسمة، وأضاف زميله سواريز الهدف الثالث، بينما جاء الرابع من نيلسينو "لاعب ألافيش" بالخطأ في مرماه والخامس من ميسي.

وعبّر قائد البرسا عن رضاه بنتيجة فريقه بالقول: "لقد أظهر الفريق تحسناً في الأداء، ونأمل أن نواصل هذا النهج أمام نابولي في دوري الأبطال"، مشيرًا إلى أن أي خسارة جديدة ستسبب الكثير من التوتر والغضب لدى الجماهير.

وأضاف ميسي "مررنا بظروف استثنائية وصعبة ولم نحقق المطلوب، وبالتالي علينا أن ننتقد ذاتنا وليس هناك أعذارًا أخرى، ولا من سبيل سوى الفوز فيما تبقى من مباريات".

وعن حسمه لقب الهداف قال "الجوائز الفردية مهمة وجيدة ولكنها من وجهة نظري ستكون أكثر أهمية حين نكون أبطال الليغا".

من جهته، تعادل ريال مدريد مع مضيفه ليغانيس بهدفين لمثلهما في الجولة الأخيرة من الدوري الإسباني.

وسجل هدفي ريال مدريد كل من سيرجيو راموس قائد الفريق، والمهاجم اليساري ماركو اسينسيو بينما سجل لليغانيس المهاجم بريان جيل وزميله روجيه ساليه.

ورغم ضمانه لقب الدوري الرابع والثلاثين في تاريخه، إلا أن المرينغي لم يستطع الفوز في المباراة واكتفى بالتعادل.

وصار رصيد ليغانيس 36 نقطة بفارق نقطة عن سلتا فيغو السابع عشر فيما رفع بطل الليغا ريال مدريد رصيده إلى 87 نقطة بفارق خمس نقاط عن وصيفه برشلونة.

وبهذه النتيجة هبط فريق ليغانيس للدرجة الثانية من الدوري باحتلاله المركز الثامن عشر في الليغا.

ورغم أنّ ليغانيس أوقف سلسلة انتصارات ريال مدريد عند 10 مباريات لكن مصيره كان مشابهاً لمايوركا التاسع عشر وإسبانيول العشرين.

المصدر / وكالات