الاحتلال يقتحم مخيم شعفاط ويعتقل شابا بعد الاعتداء عليه

...

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، مخيم شعفاط شمال شرق القدس، وشنت حملة تخريب في محال تجارية، واعتقلت شابا بعد الاعتداء عليه.

وذكرت مصادر محلية أن قوة كبيرة من الاحتلال اقتحمت مخيم شعفاط، واعتدت على الشاب مصطفى أحمد البياع بالضرب المبرح، قبل اعتقاله.

وأقدمت قوات الاحتلال على تخريب محلات تجارية في المخيم وخلع أقفالها، كما شنت حملة اقتحامات واسعة ومخالفات على الدرجات النارية والمواطنين بحجة عدم ارتداء الكمامات.

وسبق أن اقتحم الاحتلال الليلة الماضية مخيم شعفاط وبلدة عناتا، واستمرت العملية حتى ساعات متقدمة من صباح اليوم، لتعيد اقتحام المخيم مرة أخرى بعد أقل من ساعة من انسحابها.

ويهدف الاحتلال لإرهاب أهل المخيم وفرض العقوبات والاعتقالات المتكررة، إلى جانب تنفيذ عمليات هدم متكررة لمنازل ومنشآت المواطنين.

ومخيم شعفاط الذي يطلق عليه أحيانا مخيم عناتا هو أحد المخيمات التي أنشأت على مساحة تقارب ال 200 دونم في أراضي ما بين قريتي عناتا وشعفاط ضمن حدود القدس.

وبدأت حركة النزوح إلى مخيم شعفاط منذ عام 1965 إلى ما بعد حرب "حزيران 1967"، وهو بحسب وكالة الغوث الدولية المخيم الوحيد الذي يحمل قاطنيه الهوية الزرقاء.

ويعاني مخيم شعفاط من الكثافة السكانية العالية وجدار الفصل العنصري الذي أدى إلى تعطيل وعرقلة أعمال المواطنين وإغلاق الطريق الخارجة أمام السكان.

المصدر / فلسطين أون لاين