أجهزة السلطة برام الله تقمع حراكًا ضد الفساد وتعتقل نشطاء

...

قمعت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في رام الله مساء الأحد، وقفة احتجاجية رافضة للفساد على ميدان المنارة وسط مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة، واعتقلت عددا من النشطاء.

ونظم الحراك الفلسطيني الموحد وقفة احتجاجية تحت عنوان "طفح الكيل" رفضا للفساد والتعيينات الحكومية الأخيرة، والسياسية التي تنتهجها السلطة في التعاطي مع إدارة الأزمة في ظل تفشي فيروس كورونا.

وانتشرت عناصر أمنية وسط المدينة قبيل بدء الوقفة، وشرعوا بإقامة عوارض حديدية لإغلاق الميدان، منعا لتجمع النشطاء، كما انتشرت دوريات للأجهزة الأمنية في المكان.

واعتقلت الأجهزة الأمنية المتحدث باسم الحراك عامر حمدان وعددا من نشطاء الحراك على خلفية الوقفة الاحتجاجية.

وقال "تجمع محامون من أجل العدالة" إن الأجهزة الأمنية اعتقلت خلال المظاهرة السلمية عشرين ناشطا ومشاركا، ولا يزال مصيرهم مجهولا.

ويتهم الحراك السلطة والحكومة بالفشل في إدارة الأزمة في ظل انتشار الفيروس، وما تبعها من تفش للبطالة وعدم وجود مراكز طوارئ في المناطق المحاذية للجدار، وسوء توزيع نفقات صندوق وقفة عز.

المصدر / فلسطين أون لاين