ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام

...

يواصل ثلاثة أسرى في سجون الاحتلال، إضرابهم المفتوح عن الطعام، وهم  عدي شحادة من مخيم الدهيشة، وفادي غنيمات من بلدة صوريف، ومحمد أبو الرب من بلدة قباطية.

وقال نادي الأسير في بيان صحفي اليوم الأحد، إن الأسيرين شحادة وغمينات يواصلان الإضراب رفضاً لاعتقالهما الإداري.

ولفت النادي إلى أن شحادة مضرب منذ (27) يوماً، وغنيمات منذ (26) يوماً، ويواجهان أوضاعاً صحية صعبة في زنازين سجن "عوفر"، مع استمرار إضرابهما ومرور المزيد من الوقت.

ووفقاً لعائلة الأسير شحادة، فقد أصدرت سلطات الاحتلال اليوم بحق نجلهم البالغ من العمر (24 عاماً)، أمر اعتقال إداري جديد لمدة أربعة أشهر رغم استمراره بالإضراب.

وبذلك يكون الاحتلال قد أصدر الأمر الإداري الثالث بحق شحادة منذ اعتقاله في تاريخ 21 تشرين الثاني/ فبراير2019.

أما الأسير فادي غنيمات (40 عاماً) من بلدة صوريف في الخليل، وهو معتقل منذ 28 أيلول/ سبتمبر 2019، وهو الاعتقال الخامس له.

وصدر بحق غنيمات ثلاثة أوامر اعتقال إداري، وكان من المفترض أن قراراً جوهرياً صدر بحقه بعد الأمر الثاني بحيث يتم الإفراج عنه عقب انتهائه، إلا أن سلطات الاحتلال أصدرت بحقه أمر اعتقال إداري جديد.

والأسير غنيمات أب لأربع بنات، وهو نجل الأسير إبراهيم عبد الله غنيمات، المحكوم بالسّجن المؤبد المكرر مرتين.

ومن المفترض أن تُعقد  للأسير غنيمات جلسة محكمة يوم الثلاثاء القادم الموافق 21 تموز/ يوليو الجاري.

وفي سياق متصل، يواصل الأسير أبو الرب إضرابه عن الطعام منذ أسبوع، إسناداً لرفيقه الأسير كمال أبو وعر، الذي يواجه السرطان وإصابته بفيروس "كورونا".

يذكر أن الأسير أبو الرب من بلدة قباطية في جنين، محكوم بالسّجن لمدة (30) عاماً، وهو معتقل منذ عام 2003م، ويقبع اليوم في عزل سجن "أوهليكدار".

والاعتقال الإداري، هو اعتقال بدون تهمه أو محاكمة، يعتمد على ملف سري وأدلة سرية لا يمكن للمعتقل أو محاميه الاطلاع عليها.

ويمكن حسب الأوامر العسكرية الإسرائيلية تجديد أمر الاعتقال الإداري مرات غير محدودة، حيث يتم استصدار أمر اعتقال إداري لفترة أقصاها ستة شهور قابلة للتجديد.

وتنتهج سلطات الاحتلال سياسة الاعتقال الإداري وتجديده بحق الأسرى، ضمن حربها النفسية والمعنوية ضد الأسرى وعائلاتهم.

المصدر / فلسطين أون لاين