الهيئة القيادية لأسرى حماس تدعو لرص الصفوف والوحدة

عزل أسير بعد مخالطته لسجان مصاب بـ"كورونا"

...

عزلت إدارة سجون الاحتلال، اليوم الإثنين، أسيرا ينتمي للجبهة الشعبية ونقلته من سجن النقب إلى سجن رامون بعد أن خالطه سجان مصاب بفيروس كورونا.

وقال مكتب إعلام الأسرى في بيان له، إن أسيرا ينتمي للجبهة الشعبية معتقل في سجن النقب قسم 23 تم نقله في عربة البوسطة يوم الأربعاء الماضي للفحص الطبي الخارجي في مستشفى "سوروكا" وتمت إعادته إلى سجن النقب.

وأشار المكتب إلى أنه وفي صباح اليوم تبين أن أحد السجانين الذين أشرفوا على نقل الأسير، مصاب بفايروس كورونا.

وأوضح أنه بعدها مباشرة تم نقل الأسير الى قسم العزل في سجن رامون (قسم خاص تم إنشاؤه لحالات الإصابة بفايروس كورونا) وأجريت له فحوصات وحتى اللحظة لم تصدر نتائج الفحص.

وأشار الى وجود تخوفات حقيقية لدى الأسرى من أن يكون فايروس كورونا قد تسرب إلى سجن النقب بعد اختلاط الأسير بالسجان المصاب.

وفي سياق متصل، أكدت الهيئة القيادية لأسرى حركة "حماس"، على أن الشعب الفلسطيني في كافة الساحات أحوج ما يكون لرص الصفوف والوحدة الوطنية، في ظل خطر كورونا واعتداءات إدارة السجون بحق الأسير.

وشددت الهيئة في بيان لها، على أنّ الوحدة باتت مطلبا في كل الساحات وأولها ساحة السجون كونها الخط الأول والمتقدم في مواجهة صلف وجبروت الاحتلال.

وحيّت الهيئة القيادية من أسمتهم بالإخوة والشركاء في الساحات الاعتقالية من كل الفصائل، مثمنة عالياً الروح الوحدوية التي تضمنها بيان أسرى حركة فتح في السجون الذي تم نشره اليوم، واصفة إياه بأنه يعبر عن المسؤولية العالية في هذه المرحلة الحساسة.

وأكدت الهيئة على أن التعاون والتنسيق بين قيادات السجون لم ولن يتوقف يوماً وسيصدر بيان مشترك تتويجاً لهذا التعاون بين الحركتين داخل السجون.

وختمت الهيئة: "نحن على ثقة أن مؤامرات السجان لن تنجح في النيل من وحدة مواقفنا اتجاه القضايا التي تهم كل الأسرى داخل السجون".

وشهد سجن "عوفر" صباح اليوم، توترا كبيرا بعد اقتحامه من قبل قوات القمع الإسرائيلية، واعتدت بالكلاب البوليسية على بعض الأسرى.

 

 

المصدر / فلسطين أون لاين