تطبيق محاكمة الكبار على طفل قتل أخاه بمسدس أبيه في أمريكا

...
الطفل البالغ من العمر 9 سنوات قتله أخاه بطلقة نارية على رأسه

يحاكم صبي يبلغ من العمر 13 عامًا في ولاية بنسلفانيا كشخص بالغ بعد إطلاقه النار على شقيقه البالغ من العمر 9 سنوات في الرأس، مما أدى إلى مقتله خلال لعبة "رجال الشرطة واللصوص".

وقد تم رفض إخراج الصبي بكرايدن ليروي رايت من مدينة وينسبورو بكفالة بعد اتهامه بالقتل الإجرامي من الدرجة الأولى والاعتداء المشدد من الدرجة الثانية.

ووفقا لموقع "الديلي ميل"، كان برايدن وشقيقه يلعبان معًا في حوالي الساعة 6 صباحًا صباح الأربعاء.

وأخبر المراهق الضباط أنه ذهب لجلب مسدس عيار 9 ملم تركه والده على أريكة غرفة الجلوس واستخدمه أثناء اللعبة.

وقال برايدن إنه شعر بالغضب عندما رفض شقيقه الامتثال لأوامره في اللعبة.

وأخبر الصبي الشرطة أنه وضع المسدس على الجزء الخلفي من رأس شقيقه الذي كان يشاهد مقاطع فيديو على يوتيوب وهو مستلق على الأريكة، ثم ضغط على الزناد.

وأصيب الطفل بجروح أودت بحياته بعدما مرت الرصاصة مباشرة عبر جمجمته.

وأوضح مارك سنايدر ، والد الطفلين، أنه يحتفظ بمسدسات محملة "لحماية المنزل".

بعد إطلاق النار على شقيقه، أعاد برايدن البندقية إلى الأريكة واتصل بقسم الطوارئ للإبلاغ عن الحادثة.

وعند وصول المسعفين إلى المنزل، كان الطفل ينزف بشدة وتوفي في وقت لاحق في مستشفى واينسبورو نتيجة لإصاباته.

وأنشأت العائلة حسابا على موقع التبرعات ( GoFundMe ) للحصول على مساعدات لدفع الرسوم القانونية ونفقات الجنازة إلى جانب الحصول على استشارات نفسية للأطفال الآخرين وهم 3 أخوات.

'وكتبت العائلة في الموقع: "أمس تغيرت حياتنا إلى الأبد. لم نفقد فقط طفلًا صغيرًا ثمينًا عمره 9 أعوام، ولكن من المحتمل أن نفقد أخاه البالغ من العمر 13 عامًا '

ولم يواجه أولياء الأمر أي تهم حتى اليوم.

وسيمتثل برايدن أمام المحكمة الاثنين لجلسة استماع أولية.

المصدر / وكالات