"القدس الثقافي" يدعو الحكومة الأردنية لاستثمار قرار الـ "يونسكو" بشأن القدس

...

رحّب "ملتقى القدس الثقافي" في الأردن، اليوم الخميس، بقرار المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونسكو"، بشأن مدينة القدس المحتلة، مطالبا الحكومة الأردنية استثمار القرار ووضع حد للاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى.

وقال رئيس الملتقى محمد البزور، في بيان له، "نثمن الجهود للحفاظ على المسجد الأقصى المبارك وسائر المقدسات، لنؤكد على أهمية هذه المطالبة القانونية الدولية".

وأشار إلى أن "القرار يمتلك قيمة سياسية وقانونية، وهو مادة للمرافعة السياسية في الأوساط الدولية، لكون القرار صادر عن مؤسسة دولية اعتبارية، الأمر الذي يجعل البناء عليه ممكنا".

ودعا البزور إلى "تنفيذ وتبني القرارات السابقة لليونسكو التي تنص عدد منها حرفياً على أن الـمسجد الأقصى هو كامل الحرم الشريف، وأن البراق الشريف وباب الرحمة جزء لا يتجزأ من الـمسجد الأقصى، وأن الأقصى مكان عبادة خاص بالـمسلمين وحدهم".

واستدرك بالقول: "رغم أننا نستبعد التزام الاحتلال بقرار منظمة اليونسكو - فلم نعهد من سلطات الاحتلال الالتزام بأي قرارات أو اتفاقيات دولية - لندعو حكومتنا باستثمار هذه القرارات حتى لا تصبح حبراً على ورق".

وطالب رئيس "ملتقى القدس الثقافي" الحكومة الأردنية، "لوضع حد للاعتداءات والتجاوزات التي يقوم بها الاحتلال الظالم بحق القدس بعامة، وبحق المقدسات الإسلامية والمسيحية وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك بخاصة، من خلال الحراك السياسي والدبلوماسي والتجاري والاقتصادي، إلى أن يتم إنهاء الاحتلال الإسرائيلي عن هذه المدينة".

والإثنين، اعتمد المجلس التنفيذي لـ "يونسكو" بالإجماع، قرارين يطالبان سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بوقف انتهاكاتها وإجراءاتها أحادية الجانب وغير القانونية ضد المسجد الأقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف، وفي البلدة القديمة للقدس واسوارها.

كما يؤكد القرار بطلان جميع الاجراءات الإسرائيلية الرامية إلى تغيير طابع المدينة المقدسة وهويتها، كما أنه يعيد التذكير بقرارات الـ "يونسكو" الـ 17 الخاصة بالقدس، وفشل "إسرائيل"، كقوة قائمة بالاحتلال، في وقف أعمال الحفر وإقامة الأنفاق وكل الأعمال غير القانونية والمدانة الأخرى شرقي القدس وفق قواعد القانون الدولي.

ويطالب القرار أيضاً بضرورة الإسراع في تعيين ممثل دائم للمديرة العامة لليونسكو في البلدة القديمة للقدس لرصد كل ما يجري فيها ضمن اختصاصات المنظمة، ويدعو أيضاً لإرسال بعثة الرصد التفاعلي من (اليونسكو) إلى القدس لرصد جميع الانتهاكات التي ترتكبها سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

يذكر أن دائرة أوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية في الأردن، هي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس، بموجب القانون الدولي الذي يعد الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل الاحتلال الإسرائيلي.

المصدر / فلسطين أون لاين