10 لقطات غريبة صاحبت عودة الدوري الإنجليزي

...
لقطة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم (أرشيف)

مشاهد غريبة، قد تكون تاريخية، شهدتها ملاعب كرة القدم في إنجلترا، مع عودة منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز، الأربعاء، بعد توقف طويل تسبب به تفشي فيروس كورونا المستجد.

بشكل عام، نجحت تجربة اليوم الأول لعودة البريميرليغ، التي انطلقت بمواجهتين مؤجلتين، قبل انطلاق الجولة 30 كاملة، الجمعة.

هنا أبرز 10 أشياء شهدناها من عودة كرة القدم للحياة في إنجلترا:

وقفة ضد العنصرية

اتخذ الدوري الإنجليزي موقفا حازما ضد العنصرية، مع عودة منافساته، وأرسل رسائل قوية، بإزالة أسماء جميع اللاعبين واستبدالها بعبارة "حياة السود مهمة"، تضامنا مع الحركة الأميركية التي عادت للواجهة مؤخرا بعد مقتل جورج فلويد على يد شرطي أميركي.

وجلس جميع اللاعبين في اللقاء على ركبهم، قبل انطلاق المباراة، في وقفة تضامنية جميلة عبرت عن "الوحدة" رغم التنافسية.

غرابة الموضوع

من الواضح أن الموضوع لا يزال غريبا جدا على الجميع، حتى على اللاعبين، الذين دخلوا أرضية الملعب وهم يتبادلون الضحك، بسبب غرابة اللعب في ملعب خال من الجماهير.

التباعد على المقاعد

دكة البدلاء ظهرت بشكل غريب للمتابعين، حيث جلس كل لاعب بمقعد منفصل بمترين عن زميله، بينما جلس المدرب في مقعد منفصل كذلك، تطبيقا لإجراءات التباعد الاجتماعي.

التبديلات الخمس

لم يحتاج فريقا شيفيلد يونايتد وأستون فيلا إلى استخدام قانون التبديلات الخمسة المتاحة، لكنه كان مفيدا جدا لفريق أرسنال، مثلا، الذي عانى من إصابة 2 من لاعبيه في الدقائق الـ25 الأولى.

البداية بطيئة

كانت البداية بطيئة في المباريات، وارتكب عدد من اللاعبين أخطاء متكررة، ولكن مع مرور الوقت، بدأت الفرق باللعب بشكل أكثر تنظيما.

الاحتفال

على عكس الأسابيع الأولى في ألمانيا، لم يتردد اللاعبون بالاحتفال بشكل طبيعي عند تسجيل الأهداف، ولم يبتعدوا عن اللمس والعناق في التحية.

التعقيم

انتشرت لقطات لتعقيم كرة المباريات قبل بدايتها، في إجراء احترازي إضافي ستتبعه إنجلترا قبل المباريات، كما ظهرت لقطات طريفة لتعقيم أعلام الركنية، وتعقيم العارضة والقائم.

النجوم

منذ اليوم الأول، بدا واضحا استعداد عدد من النجوم، خلال فترة التوقف، وأبرزهم البلجيكي كيفن دي بروين والإنجليزي رحيم ستيرلنغ، الذان لعبا بشراسة ورتم عال بنفس الطريقة قبل التوقف.

الماء

من الامور التي يصعب تعويضها، غياب الحماس والندية الواضح على الفريقين، بسبب غياب الجماهير.

صوت الجمهور

غياب الجماهير دفع محطات التلفزيون الإنجليزية لابتكار طرق جديدة لإثارة المتابعين، ومنها إضافة أصوات الجماهير المتفاعلة، كما أن بعض الأندية وضعت شاشات تصور تفاعل الجماهير المباشر للمباراة من منازلهم.

المصدر / وكالات