كيف أثر كورونا على المدخنين؟

...
مي ظاهر-صيدلانية

في الأشهر السابقة وبعد أن حاصرنا فيروس كورونا وحرم كثيرين حول العالم من أكثر الناس قرباً إلى نفوسهم.. وعرفنا خطراً قد يدمر أجسادنا بصمت ودون أن نشعر.. هذا الخطر هو أكثر ما سمح لفيروس كورونا وغيره أن يسلب من البشر حياة أحبائهم.. لذلك وجب أن نقول لهذا اللعين كفى..

التدخين من أهم أسباب الوفاة بفيروس كورونا حسب إحصائيات منظمة الصحة الدولية، فأكثر الذين تأثروا بالفيروس بشكل كبير إما بدخولهم إلى العناية المشددة واحتياجهم إلى أجهزة تنفس أو بمضاعفات شديدة أو للوفاة مع كل أسف.

لذلك هي فرصة لإعادة التفكير في الاقلاع عن التدخين وإنقاذ صحتك، والتمتع بحياة صحية .

نصائح سريعة تساعدك على الإقلاع عن التدخين:

- اعلم أنك لست وحدك، أغلب المدخنين يرغبون بالاقلاع عن التدخين والحصول على المشورة الطبية حول ذلك.

- هناك العديد من الإجراءت الطبية المسندة حول ذلك منها الدوائي ومنها السلوكي.

- من الإجراءات السلوكية أن تحيط نفسك بأشخاص آخرين يرغبون بالإقلاع عن التدخين أيضاً، وأن تعملوا على تحقيق هذا الهدف كمجموعة.

- من الخيارات الدوائية الموافق عليها من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للمساعدة في الاقلاع عن التدخين Bupropion, Vaerincline.

بالإضافة إلى الاستعانة بمستحضرات النيكوتين البديلة مثل اللصقات والعلكة وبخاخات الأنف.

- كذلك الاكثار من شرب السوائل وخاصة السوائل الدافئة التي تهدئ الأعصاب.

- الاكثار من تناول الخضراوات والفواكه خاصة تلك التي تحتوي على مواد مضادة للأكسدة ولأن الطماطم والجزر تحتويان على مادة تشبه في تركيبها النيكوتين قد يساعدان على تقيل أعراض الانسحاب.

الموز والزبادي يحتويان على مادة الدوبامين التي تحسن المزاج وتخفف التوتر الناتج من انسحاب مادة النيكوتين من الدم .

- نذكر أن الإرادة القوية تحقق المستحيل، الإقلاع عن التدخين صعب لكنه ممكن.

- إمكانية العودة إلى التدخين بعد الاقلاع عنه واردة، لا تيأس وحاول مرات ومرات إلى أن تحقق هدفك بحياة أكثر صحة.