أعضاء في الكونغرس الأمريكي يطالبون بوضع حد لجرائم المستوطنين

...

طالب أعضاء في الكونغرس الأمريكي، بوضع حد لجرائم المستوطنين ضد الفلسطينيين.

جاء ذلك في رسالة، اليوم، وجهها 54 عضوا في الكونغرس إلى السفير الأمريكي لدى (إسرائيل) ديفيد فريدمان حول "ازدياد جرائم المستوطنين ضد الفلسطينيين".

وأعرب أعضاء الكونغرس عن قلقهم إزاء تصاعد جرائم المستوطنون ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية، وطالبوا فريدمان بإدانتها.

وأشاروا إلى أن الجرائم التي يرتكبها المستوطنون ضد الفلسطينيين ازدادت بنسبة 78% في الأسبوعيْن الأخيريْن من شهر آذار/ مارس المنصرم، وشملت: الاعتداء الجسدي، واقتلاع أشجار الزيتون وإلقاء الحجارة على المركبات الفلسطينية.

وقالوا إن هذا الارتفاع الحادّ في جرائم المستوطنون وسط جائحة فيروس كورونا يتبع الزيادات الكبيرة أصلا التي طرأت على جرائم المستوطنين ضد الفلسطينيين على مدار العاميْن الماضييْن.

وأكدوا أن حوادث كهذه لا تتسبّب بالمعاناة المأساوية فحسب، بل وتُلحق الضّرر باحتمالات التوصّل إلى حلّ تفاوضيّ للصراع يستند إلى أساس حل الدولتيْن.

وحث أعضاء الكونغرس، السفير فريدمان على المجاهرة برفض الجرائم التي يرتكبها المستوطنون بصورة عاجلة، وعلى العمل من أجل مواجهة الارتفاع الحادّ في جرائمهم وهجماتهم خلال أزمة فيروس كورونا، والزيادة المفاجئة العامة التي طرأت على ارتكاب هذه الجرائم في العامين الأخيرين.

المصدر / فلسطين أون لاين