الاحتلال يستعد لإحصاء المواطنين الذين سيخضعون للضم بالضفة

...
توضيحية (أرشيف)

ذكرت مصادر عبرية، اليوم الخميس، إن حكومة الاحتلال الإسرائيلي تستعد لإحصاء المواطنين الفلسطينيين المتواجدين في القرى والبلدات، التي ستخضع للضم بالضفة الغربية المحتلة، بموجب "صفقة القرن"، المزعومة.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية، اليوم الخميس، إن "الإدارة المدنية بالضفة الغربية (التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي)، تستعد لاحتمال القيام بعملية إحصاء للفلسطينيين، الذين يسكنون في المناطق المصنفة (ج)، وخاصة تلك التي ستُفرض السيادة الإسرائيلية عليها في إطار تطبيق خطة الضم".

وتُشكل المنطقة "ج" نحو 60 في المائة من مساحة الضفة الغربية، التي احتلتها (إسرائيل) عام 1967، وتخضع حاليا للسيطرة الأمنية والمدنية الإسرائيلية الكاملة.

وأشارت دراسات إسرائيلية إلى أن أكثر من 43 قرية بالضفة الغربية المحتلة يقطنها أكثر من 107 آلاف فلسطيني، ستُضم إلى الدولة العبرية، لتمكينها من ضم مستوطنات معزولة.

وبحسب مصادر الاحتلال فإن الخطة تقضي بأن سكان هذه القرى سيحافظون على جنسيتهم الفلسطينية، ولكنهم سيكونون مخيّرون بين البقاء تحت السيطرة الإسرائيلية، أو الانتقال إلى مناطق السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية.

وأعلن نتنياهو، في أكثر من مناسبة، أن حكومته ستشرع في عملية الضم، التي تشمل 30 في المائة من مساحة الضفة الغربية، في تموز/يوليو المقبل، ضمن "صفقة القرن" الأمريكية المزعومة.

ويتصاعد الرفض الفلسطيني الرسمي والشعبي، لمخطط الضم الإسرائيلي، بجانب تحذيرات دولية من أنه سيقضي على إمكانية حل الصراع وفق مبدأ الدولتين.

المصدر / فلسطين أون لاين