استياء بين طلبة الفرع الشرعي

ارتياح كبير يسود طلبة التوجيهي لامتحان "الإنجليزية" ورقة أولى

...
غزة- محمد أبو شحمة

سادت حالة من القبول والرضا أوساط طلبة الثانوية العامة في قطاع غزة "التوجيهي" بعد تقديمهم امتحان اللغة الإنجليزية (الورقة الأولى)، مع وجود وقت كافٍ للإجابة عن جميع الأسئلة، في حين اشتكى طلبة الفرع الشرعي من امتحان مادة "الأدب والنصوص".

وأكد عدد من الطلبة في أحاديث منفصلة لـ"فلسطين"، أن امتحان اللغة الإنجليزية جاء سهلًا، حيث إن جميع ما ورد فيه موجود في المنهاج الدراسي الوزاري مع مراعاته جميع الفروقات الفردية بين الطلبة.

طالب الفرع الأدبي في مدرسة فلسطين، أحمد جبريل قال: "امتحان اللغة الإنجليزية لم يكن صعبًا وكان في متناولنا وحسب مستوى الطلبة، حيث جاء وفقًا لما هو موجود في الكتاب المدرسي الوزاري".

وأضاف جبريل: "راعى الامتحان جميع الفروق الفردية بين الطلبة، كما أن المواضيع التي وجدناها فيه لم تكن غريبة علينا بل مألوفة وسبق أن درسنا عليها خلال العام الدراسي في المدرسة من قبل المدرسين".

طالبة الفرع العلمي في مدرسة بشير الريس، نورهان البياري، عبرت عن ارتياحها من امتحان اللغة الإنجليزية، وعدم وجود أي أسئلة بعيدة عن المنهاج الدراسي لوزارة التربية والتعليم، وما تم تدريسه لها من قبل المدرسين في مدرستها.

وقالت البياري في حديثها لـ"فلسطين": "لم أكن أتوقع أن يأتي الامتحان بهذه السهولة والسلاسة من حيث جميع الأسئلة الموجودة، خاصة السؤال الأول الذي درست له جيدًا قبل الامتحان، وجاء قريبًا جدًا من الذي درسته".

وأضافت البياري: "كذلك السؤالين الثاني والثالث كانا جيدين، بمعنى أن الطالب أو الطالبة المراجع لدروسه سيحصل على درجات مميزة بعد التصحيح".

وأكدت طالبة الفرع العلمي في مدرسة بشير الريس، أسيل أبو جبة، أن امتحان اللغة الإنجليزية جاء سهلًا وقريبًا جدًا من الكتاب الوزاري، مع عدم وجود أي أسئلة صعبة، أو بها أي مراوغة.

وقالت أبو جبة في حديثها لـ"فلسطين": "إلى جانب سهولة الامتحان، كان وقت الامتحان كافيًا بشكل جيد لقراءة جميع الأسئلة وحلها ثم مراجعة الأجوبة والتأكد من دقتها".

وعلى عكس طلبة فرعي العلمي والأدبي، اشتكى طلبة الفرع الشرعي من صعوبة امتحان مادة "أدب ونصوص".

طالب معهد فلسطين الديني التابع للمعاهد الأزهرية لؤي مازن، قال في حديثه لـ"فلسطين": "كان امتحان مادة أدب ونصوص صعبًا ويحتاج إلى الكثير من الوقت للإجابة عن جميع الأسئلة التي وردت فيه، إضافة إلى أن ما ورد فيه طويل".

ولفت إلى أن غالبية طلبة الفرع الشرعي اشتكوا من صعوبة امتحان هذه المادة، مطالبين إدارة المعهد بمراعاتهم عند التصليح.