بسبب حرمانهم من مهاتفة عوائلهم

أسرى "هداريم" ينذرون إدارة السجون بإضراب جماعي عن الطعام

...
غزة- جمال غيث

أفادت جمعية واعد للأسرى والمحررين، أن الأسرى في سجن "هداريم" بدؤوا في بلورة خطة لإضراب مفتوح عن الطعام، في مواجهة سياسات السلب والحرمان، التي صعدت إدارة سجون الاحتلال من ممارستها، وأبرزها حرمانهم من الاتصال الهاتفي بعائلاتهم".

وأكد المتحدث باسم الجمعية منتصر الناعوق، أن الأسرى في سجن "هداريم" عازمون على خوض خطوات احتجاجية ضد إدارة السجون بسبب تعنتها وتضييقها على الأسرى وعدم السماح لهم بإجراء مكالمات هاتفية في ظل وقف الزيارات بسبب جائحة كورونا.

وبين الناعوق لصحيفة "فلسطين" أن إدارة السجون استغلت الوضع الراهن المتعلق بانتشار وباء كورونا، ورسخت جملة من سياسات السلب والحرمان، ومنها حرمان الغالبية العظمى من الأسرى من التواصل مع عوائلهم هاتفيَّا، ووقف الزيارات منذ الإعلان عن حالة الطوارئ في شهر آذار/ مارس الماضي.

وأشار إلى أن الأسرى أطلعوا إدارة السجون على مطالبهم، ودعوها للاستجابة لهم قبل توجههم إلى خطوة الإضراب المفتوح عن الطعام، مؤكدًا أن إدارة السجون تماطل الأسرى.

وأوضح أن أولى الخطوات الاحتجاجية ستتمثل في إرجاع وجبات الطعام وإغلاق القسم، والإضراب عن الطعام ليوم أو يومين كخطورة أولى ومن ثم ستتطور لإضراب مفتوح عن الطعام ولتشمل السجون كافة.

ودعا الناعوق، كل المؤسسات الدولية والحقوقية وأبناء الشعب الفلسطيني للوقوف إلى جانب الأسرى والضغط على إدارة السجون للاستجابة لمطالبهم المشروعة والعادلة والسماح لهم بالتواصل مع عوائلهم، ووقف الجرائم والانتهاكات الممارسة بحقهم, والتخفيف عن معاناتهم في ظل جائحة كورونا.