لم يتواصل معي أحد من مجلس الوزراء أو نقابة الصحفيين

الصحفي "حمد" يطالب الشرطة بردٍ مكتوب ينفي تقديمها أية شكوى ضده لدى وكالة "AP"

...
الصحفي إياد حمد

قال الصحفي إياد حمد إنه لم يتواصل معه أحد من رئاسة الوزراء أو نقابة الصحفيين أو حتى الشرطة الفلسطينية بشأن قضية فصله من عمله من وكالة "AP" على خلفية تضامنه مع زملائه الصحفيين، وبعد تقديم الشرطة شكوى ضده في الوكالة التي يعمل بها.

 

وردا منه على تصريحات الناطق باسم الشرطة الفلسطينية لؤي ارزيقات التي قال فيها إن الشرطة لم تقدم أية شكوى ضده لدى أي جهة كانت، طالب حمد في حديث لوكالة "وطن"، الشرطة بتسليمه كتاباً رسميا يؤكد أنها لم تقم بتقديم أي شكوى، وذلك من أجل تقديم كل هذه البيانات لدى القضاء ومحاسبة كل من تسبب بفصله من عمله.

 

كما أكدّ حمد بأن الرسائل التي وصلته من وكالة "AP" عبر البريد الالكتروني تؤكد أن قرار فصله جاء بسبب شكوى تقدمت بها الشرطة الفلسطينية ضده على خلفية مواقفه من اعتداء واعتقال الأجهزة الأمنية للصحفي أنس حواري.

 

وكان الناطق الرسمي باسم الشرطة العقيد لؤي ارزيقات قال إن الشرطة لم تقدم على الاطلاق أي شكوى ضد الصحفي "إياد نمر حمد" للمؤسسة التي يعمل بها.

 

وفي وقت سابقٍ أكدّ الصحفي حمد، أنّ لديه أدلة تثبت أن فصله من عمله بوكالة "أسوشيتد برس"، جاء على إثر شكوى مقدمة ضده من جهاز الشرطة.

 

وقال حمد إن الشكوى التي قدمها جهاز الشرطة ضده وأدت إلى فصله من عمله، حملت مزاعم أنه قام بتهديد الشرطة، إضافة إلى جملة من الاتهامات بالتحريض والعنف.

 

وكان العشرات من الصحفيين قد نظموا سلسلة اعتصامات تضامنية مع الصحفي "حمد" في مدن الخليل وبيت لحم وقطاع غزة.

 

كما اطلق صحفيون دعواتٍ لاعتصام تضامني مع الصحفي "حمد" الاثنين المقبل امام مقر مجلس الوزراء في رام الله.

المصدر / وكالة وطن