4 شهداء برصاص الاحتلال و320 معتقلا خلال مايو

...
توضيحية (أرشيف)

قال مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي صعدت من انتهاكاتها بحق أبناء شعبنا خلال أيار/ مايو الماضي، وقتلت أربعة مواطنين، واعتقلت 320 آخرين.

وأوضح المركز في تقريره الشهري، الصادر اليوم الأربعاء، حول أبرز انتهاكات سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق شعبنا خلال شهر ايار، أن الشهداء، هم: بهاء الدين محمد عبد الله العواودة  (18 عاما) من  قرية دير سامت، والطفل زيد فضل قيسية (15 عاما) من بلدة الظاهرية، وفادي عدنان سمارة قعد (33 عاما) من قرية أبو قش قرب رام الله، وإياد خيري روحي الحلاق (32 عاما)، وهو من ذوي الإعاقة، من حي وادي الجوز بالقدس المحتلة.

وذكر المركز أن عدد الشهداء المحتجزة جثامينهم لدى الاحتلال ارتفع منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2015 الى 62 جثمانا في مخالفة صارخة للقانون الدولي الانساني.

وأشار إلى أنسلطات الاحتلال اعتقلت خلال آيار الماضي نحو 320 مواطنا من الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، بينهم 35 طفلا.

وتحتجز سلطات الاحتلال نحو 5 آلاف أسير في سجونها بينهم 180 طفلا، و41 سيدة و430 معتقلا إداريا محتجزا من دون تهمة، ومن بين المعتقلين نحو 700 اسير يعانون أمراضا مختلفة.

ووفق بيان المركز تمارس إدارة السجون انتهاكات مستمرة بحق الأسرى الفلسطينيين، يشمل التعذيب والإهمال الطبي للمرضى، وحرمانهم من أبسط حقوقهم المشروعة، إضافة لعدم تزويد الأسرى بالمستلزمات الطبية للوقاية من فيروس "كورونا"، وسحب أدوات ومواد التنظيف منهم.

وقام جيش الاحتلال بإصابة وجرح 115 مواطنا في أنحاء الأراضي الفلسطينية، وذلك نتيجة قمع سلطات الاحتلال للمواطنين المحتجين على سياسة الاحتلال العنصرية والاستيلاء على الأراضي، وهدم المنازل، واغلاق البلدات والقرى الفلسطينية.

المصدر / فلسطين أون لاين