وقفة في غزة إحياء للذكرى العاشرة لـ"مافي مرمرة"

...
جانب من الوقفة - الأناضول

شارك المواطنون الغزيون، اليوم الأحد، في وقفة تضامنية، إحياء للذكرى السنوية العاشرة، للاعتداء الذي شنّته قوات الاحتلال الإسرائيلي على سفينة "مافي مرمرة" التركية التضامنية، قرب شواطئ قطاع غزة، والذي أدى لاستشهاد 10 ناشطين أتراك.

ورفع المشاركون في الوقفة، التي نظّمتها هيئة الإغاثة الإنسانية التركية (IHH)، في ميناء غزة، صورا للشهداء الأتراك العشرة.

وقال غازي حمد، وكيل وزارة التنمية الاجتماعية بغزة، في كلمة له خلال الوقفة "هذه الحادثة، التي حصلت قبل 10 سنوات، تتحدث عن البطولة والتضحية بأغلى ما يملك الإنسان، وهي النفس والروح".

وأضاف "كما أعطت دلالة على أن غزة ليست وحدها، وأن هناك الكثير من الأبطال الذين وقفوا إلى جانبها، وقفات تاريخية، للدفاع عنها وكسر حصارها".

وأوضح أن الشهداء الأتراك والمتضامنين الذين كانوا على متن سفينة "مافي مرمرة"، رغم "معرفتهم أنهم سيواجهون قاتلا خلال رحلة كسر الحصار، إلا أنهم قدموا نموذجا عظيما، بامتلاكهم الشجاعة وقوة الوقوف إلى جانب الشعب".

وثمّن حمد جهود كل من "ساهم في إرسال مافي مرمرة إلى قطاع غزة"، قائلا "الرسالة وصلت وإن لم تصل السفينة، أن غزة ليست وحدها".

ويوافق، الأحد 31 مايو/أيار، الذكرى السنوية العاشرة، لاعتداء الاحتلال على سفينة "مافي مرمرة"، ضمن أسطول مساعدات عُرف باسم "أسطول الحرية"، وهو ما أسفر عن استشهاد 10 متضامنين أتراك.

وأقلّت السفينة على متنها نحو 750 ناشطا حقوقيا وسياسيا من 37 دولة؛ أبرزها تركيا، كما حملت مساعدات إنسانية لإغاثة المحاصرين بغزة.

وسعت السفينة لتحقيق هدف أساسي وهو "كسر حصار الاحتلال البري والبحري، عن قطاع غزة".

المصدر / فلسطين أون لاين