الاحتلال يعتقل 800 فلسطيني منذ بدء أزمة "كورونا"

...

أفاد رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين، عبد الناصر فروانة، بأن سلطات الاحتلال اعتقلت منذ بدء أزمة "كورونا" بداية آذار/ مارس الماضي أكثر من 800 فلسطيني؛ بينهم قرابة 90 طفلًا و10 فتيات وسيدات.

وأشار فروانة في تقرير له اليوم الأحد إلى أن دولة الاحتلال لم تكترث بالمناشدات والنداءات الحقوقية والإنسانية، المحلية والدولية، وواصلت اعتقالاتها منذ بدء أزمة "كورونا" في المنطقة.

وقال، إن هجمة الاحتلال اشتدت في الأشهر الأخيرة ضد مدينة القدس المحتلة، "وقد رصدنا تصعيداً إسرائيليا خطيراً للاعتقالات والانتهاكات بحق الفلسطينيين هناك".

وتابع: "حيث بلغت نسبة المعتقلين في محافظة القدس وحدها بنحو نصف إجمالي المعتقلين الفلسطينيين منذ بدء أزمة كورونا".

وبيّن: "قوات الاحتلال اعتقلت 13 فلسطينيا من قطاع غزة منذ بدء أزمة كورونا، بعد اجتيازهم للحدود الشرقية والشمالية باتجاه المناطق المحتلة عام 48، وقد سمح لهم بالعودة إلى قطاع غزة عبر نقاط عشوائية، في تصرف غريب".

وأوضح: "جرت العادة نقل (المتسللين) إلى سجون الاحتلال ومن ثم تسليمهم بشكل رسمي إلى الارتباط الفلسطيني، لذا فان هذا التصرف الغير معهود أثار شكوك كثيرة وخشية انتقال الفيروس إلى قطاع غزة".

وأكد فروانة أن سلطات الاحتلال استمرت في إجراءاتها العقابية بحق المعتقلين الفلسطينيين وصعدت من عمليات اقتحام الغرف والتنكيل بهم والاعتداء وتضييق الخناق عليهم.

وخلال أزمة "كورونا" استشهد الأسير الفلسطيني نور الدين جابر البرغوثي، في سجن "النقب الصحراوي" جراء الإهمال الطبي.

وأوضح فروانة أنه ومنذ بدء أزمة "كورونا" لم تتخذ إدارة السجون التدابير اللازمة وإجراءات السلامة والوقاية الضرورية ولم توفر مواد التعقيم والتنظيف لحماية الأسرى من خطر الإصابة بالفيروس.

ولفت النظر إلى أن سلطات الاحتلال كانت قد اتخذت قرارا بوقف زيارات الأهل والمحامين بسبب جائحة "كورونا"، فيما لم توفر آليات تواصل بديلة مما فاقم من درجة القلق والتوتر لدى الأسرى وعوائلهم.

وذكر أن إدارة سجون الاحتلال كانت قد اتخذت بعض الإجراءات الشكلية في الآونة الأخيرة والتي لا ترتقي للحد الأدنى من متطلبات الحماية والوقاية وإزالة مشاعر القلق لدى الأسرى وذويهم.

وجدد فروانة دعوته للمنظمات الدولية وخاصة الصليب الأحمر ومنظمة الصحة العالمية لإرسال وفد طبي دولي محايد لزيارة السجون والاطلاع على الأوضاع الصحية بشكل عام، والإجراءات المتخذة هناك منذ بدء جائحة "كورونا" بشكل خاص، وتوفير العلاج اللازم للأسرى المرضى وسبل الحماية والوقاية لكافة الأسرى.

وتعتقل سلطات الاحتلال في سجونها قرابة الـ 4800 أسير؛ بينهم 39 أسيرة و180 طفلًا وحوالي 700 معتقل مريض؛ 300 منهم يعانون أمراضًا خطيرة ومزمنة، بالإضافة لـ 450 معتقلًا إداريًا.

المصدر / فلسطين أون لاين