"المجاهدين" تدعو لتصعيد المقاومة ردًا على جرائم الاحتلال

...

دعت حركة المجاهدين الفلسطينية إلى "إشعال الأرض" الفلسطينية تحت أقدام الاحتلال وتصعيد المقاومة وتفعيل "الردود العقابية" للمحتل على جرائمه بكل الوسائل المتاحة.

وقال مسؤول الدائرة الإعلامية في الحركة، مؤمن عزيز في تصريح صحفي: "جريمة إعدام شاب فلسطيني أعزل من ذوي الاحتياجات الخاصة دليل على همجية العدو وإجرامه، وتثبت للعالم من جديد أن الاحتلال وممارساته الهمجية هي فكر عنصري إجرامي".

وأضاف عزيز: "هذه الجريمة تتشابه مع الجرائم والسياسات العنصرية التي تقودها رأس الشر في العالم (أمريكا) التي تقتل وتعاقب حسب العرق واللون".

وحذر من أن سياسة الاحتلال هذه تهدف إلى قتل وتهجير الفلسطيني عن أرضه تحقيقاً لسياسة الضم للأراضي الفلسطينية في الضفة.

وصباح اليوم، أعدمت شرطة الاحتلال قرب "باب الأسباط" في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، الشاب الفلسطيني إياد خيري روحي الحلاق (32 عاماً) وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة، ويدرس في المدرسة الصناعية (البكرية) في باب الأسباط.

وقالت القناة "13" العبرية، إن شرطة الاحتلال الإسرائيلي قتلت فلسطينيًا من ذوي الاحتياجات الخاصة في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، بدعوى الاشتباه بأنه يحمل مسدسًا.

وذكرت القناة العبرية: "شرطة الحدود في البلدة القديمة بالقدس أطلقت النار صباح اليوم وقتلت فلسطينياً اشتبه في بادئ الأمر أنه يحمل شيئاً بدا وكأنه مسدس.. فطاردته القوة وأطلقت عليه النار حتى الموت".

وأشارت إلى أنه "تبين لاحقا أن الفلسطيني لم يكن يحمل مسدسا أو أي سلاح آخر واتضح أنه من ذوي الاحتياجات الخاصة".

 

المصدر / فلسطين أون لاين