18 حالة اعتقال خلال عيد الفطر

...

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 18 مواطناً فلسطينياً من أنحاء الضفة الغربية والقدس المحتلة، خلال عيد الفطر المبارك.

وقال مركز "أسرى فلسطين" للدراسات، في بيان له اليوم: إن سلطات الاحتلال واصلت خلال أيام عيد الفطر المبارك حملات الاعتقال التي تنفذها بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

وأوضح الناطق الإعلامي للمركز، رياض الأشقر، أن قوات الاحتلال لم تتوقف عن اقتحام المدن والقرى الفلسطينية خلال أيام العيد، وتفتيش المنازل والتنكيل بالمواطنين واعتقال العديد منهم.

ونبّه الأشقر إلى أن القدس المحتلة كان لها النصيب الأكبر في عمليات الاعتقال؛ حيث بلغت 12 حالة منهم الطفل محمد خلدون مصطفى (15 عامًا).

وأشار إلى أن الاحتلال يهدف من استمرار الاقتحامات والاعتقالات إلى التنغيص والتنكيد على المواطنين والتنكيل بهم لكسر فرحتهم بالعيد وقلبها إلى أحزان، ورفع فاتورة مقاومة الاحتلال لأقصى درجة.

وبين أن مخابرات الاحتلال استدعت في ثالث أيام العيد المرابطة المقدسية خديجة خويص، للتحقيق بمركز القشلة في القدس، حيث تستهدفها باستمرار لدورها في الدفاع عن المسجد الأقصى والرباط داخله.

وأردف: "كذلك استدعت مخابرات الاحتلال شادي المطور؛ أمين سر فتح بالقدس؛ للتحقيق، وأفرجت عنه بشرط منعه من السفر إلى أي دولة معادية للاحتلال، ودفع كفالة مالية قيمتها 3 آلاف شيكل".

واستدعت سلطات الاحتلال أمين سر حركه فتح في العيساوية، ياسر درويش؛ للتحقيق، وسلمته قرارًا بمنع إقامة أي نشاط سياسي أو اجتماعي أو ثقافي أو صحي في البلدة، وهددته بالاعتقال.

ولفت "أسرى فلسطين" النظر إلى أن المعتقل سامي محمد جنازرة (47 عامًا) من مدينة الخليل واصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ 17 لليوم تواليًا، ونقل بالأمس إلى العزل الانفرادي في سجن النقب الصحراوي.

وأضاف أن الوضع الصحي للأسير جنازرة تراجع تراجعًا ملحوظًا في الأيام الأخيرة، وبدأت أعراض الإعياء والإرهاق تظهر عليه بوضوح، ويعاني من صداع مستمر، وآلام في كل أنحاء جسده.

ومددت محاكم الاحتلال اعتقال 3 معتقلين بدعوى "استكمال التحقيق معهم"، وأصدرت حكمًا باعتقال الأسير يوسف تيسير عيسى، من بيت لحم، بالسجن الفعلي عامين.

وأصدرت محاكم الاحتلال -وبتعليمات من المخابرات- أمر اعتقال إداريًّا بحق الأسـير المريض حذيفة بدر حلبية، من بلدة أبو ديس شرقي القدس المحتلة، 6 أشهر.

وكان الاحتلال قد أعاد اعتقال "حلبية" قبل أسبوع بعد مرور 5 أشهر فقط على إطلاق سراحه من اعتقال استمر 18 شهرًا، خاض خلاله إضـرابًا عن الطـعام 67 يومًا.