دراسة تظهر وجود كورونا بحليب الأم المرضعة

...
توضيحية (أرشيف)

أشارت نتائج دراسة جديدة إلى أن نتيجة فحص كورونا لحليب الأم المصابة بمرض كوفيد-19 كانت إيجابية، موضحة أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كان الفيروس يمكن أن ينتقل من خلال السوائل.

ويعتقد أن الدراسة التي نشرت في مجلة The Lancet هي أول دراسة تدل على وجود فيروس كورونا المستجد في حليب الثدي.

وقام الباحثون بأخذ عينات من حليب الثدي من امرأتين في مستشفى في ألمانيا كانتا قد أظهرتا نتائج إيجابية للإصابة بفيروس كورونا.

وقال جان مونش، المؤلف المشارك في الدراسة من جامعة أولم في ألمانيا لمجلة "نيوزويك" الأمريكية إنهم قاموا بتحليل الحليب باستخدام "تقنية حساسة للغاية" تكتشف وتقيس مستويات الحمض النووي الريبوزي للفيروس أو المواد الوراثية.

وبحسب ما أفادت به مجلة "نيوزويك" الأمريكية في تقريرها الذي ترجمته "عربي21" فقد تم جمع أربع عينات من السيدة الأولى في اليومين الـ12 و الـ13 من دخولها للمستشفى ومرتين في اليوم الـ14، أما اختبار الحليب من الأم الثانية فقد كان إيجابيا لمدة أربعة أيام متتالية بينما كانت تعاني من أعراض خفيفة من المرض، وفي أيامها الأخيرة كانت نتائج العينات سلبية.

وثبتت إصابة طفلها بفيروس كورونا، ولكن الفريق غير متأكد مما إذا كان الرضيع قد التقط الفيروس من حليب الأم أو إذا كانت هناك طريقة أخرى. إلا أنه وفقاً للباحثين فقد كانت الأم ترتدي قناعاً للوجه منذ بدء أعراض المرض، واتخذت جميع الاحتياطات عندما كانت تتعامل مع طفلها بما في ذلك تنظيف يديها وثدييها وتعقيم المضخات.

وشدد الدكتور مونش على أن النتائج هي مجرد روايات حيث وجد الفريق فقط الحمض النووي الريبوزي للفيروس في عينات الحليب من امرأة واحدة.

وقال إن هناك حاجة لدراسات لاحقة لتحليل الأمر "بالتفصيل" وإحصاء عدد الأمهات المرضعات اللواتي يحملن الفيروس في حليبهن، وهل يمكن للفيروس حقاً الانتقال إلى الرضيع أم لا.

ومن المعروف أن فيروسات أخرى مثل HIV-1 يمكن أن ينتقل في حليب الأم.

ومنذ بداية جائحة فيروس كورونا، كان السؤال حول قدرة الفيروس على الانتقال من الأم إلى الطفل أحد الأسئلة الشائعة التي تطرح باستمرار ولكن الجواب للآن غير معروف، حيث إن العينات صغيرة ولا يمكن أن يعول عليها.

وفوجئ مونش وفريقه بالعثور على فيروس كورونا في العينات، حيث إنه تم اكتشاف أي فيروس من عائلة فيروسات الكورونا في حليب الإنسان.

وفي ظل هذه النتائج، هل يجب على النساء تجنب الرضاعة الطبيعية خلال جائحة كورونا؟

قال مونش: "أعتقد أن الأمهات اللاتي لا يظهر أعراضا للمرض لا يمكن أن يكون لديهن الفيروس في حليبهن، أما بالنسبة للأمهات المصابات بأعراض، فيمكن أخذ عينة من الحليب واختبارها. أو يمكن أن يكون البديل هو البسترة، مع أن هذا الإجراء لم يثبت حتى الآن أنه يعطل الفيروس".

وفي إرشادات حول الرضاعة الطبيعية التي أصدرتها المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في 5 أيار/ مايو ، قبل نشر بحث مونش، ذكرت الوكالة: "نحن لا نعرف ما إذا كانت الأمهات المصابات بـ COVID-19 يمكن أن ينقلن الفيروس عبر حليب الثدي إلى أطفالهن، ولكن تشير البيانات المتاحة إلى أنه من غير المحتمل حدوث ذلك".

وأوضحت الإرشادات أنه "ينبغي على الأم المصابة بـ COVID-19 اتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لتجنب انتقال الفيروس إلى طفلها الرضيع، بما في ذلك نظافة اليدين وارتداء غطاء وجه من القماش".

المصدر / وكالات