الفسيخ و"الطشطاش".. إفطار الغزيين في العيد

...
غزة-مريم الشوبكي

الفسيخ و"الطشطاش" وجبة فطور الغزيين في أول أيام عيد الفطر، حيث مع ساعات الصباح الباكر تنظفه ربات البيوت ويزلن القشور عنه بعد ليلة من النقع في الماء للتخلص من ملوحته، ثم يكتفين بتتبيله بالدقيق ثم قليه بزيت نباتي.

تقدم عادة "الطشطاش" وهي -مصطلح خاص بالغزيين- بجانب الفسيخ وهي عبارة عن بصل وبندورة وقطع من الفلفل الأخضر الحار ولا يُملح لملوحة الفسيخ، ويضاف إليه أيضا "دقة" من الثوم والفلفل الأخضر الحار وكثير من الليمون.

رغم التحذيرات اللامتناهية من خطورة الفسيخ على الصحة، فإن ذلك لا ينقص شيئا من عشق كثير من العائلات للفسيخ، وهو طقس يحرصون على اتباعه في عيد الأضحى أيضا.

بعض ربات البيوت لجأن إلى صنع الفسيخ في بيوتهن، لضمان نظافته ولكونه أقل أضرارا من غيره.

وتمتلأ الأسواق في آخر أيام شهر رمضان ببسطات الفسيخ والتي يقبل على شرائه كثير من الناس.

والفسيخ يصنع عادة من سمك البوري والجرع المجمد، حيث كانت ربات البيوت قديما يقمن بتغطيته بكمية وفيرة من الملح ووضعه في أكياس من الخيش ودفنه في الرمال، قبل أيام من دخول شهر رمضان، استعدادا لتناوله في العيد.

الشيف علا الحاج تقدم طريقة مختلفة عن صنع الفسيخ في البيت دون أي مجهود وبسهولة تامة، تشرح الطريقة بالتفصيل:

المقادير

سمك بوري وجرع مجمد- ثلاثة كيلو من الملح- كركم- شطة مطحونة.

طريقة التحضير:

  • أحضري أصيص زراعي طويل.
  • نظفي السمك من أحشائه ولكن اتركي القشر، اغسليه واتركيه حتى يتخلص من الماء ثم جففيه بورق المطبخ.
  • اخلطي الملح والكركم والشطة.
  • ضيفي كمية كبيرة من الملح في قاع الأصيص، ثم ضيفي كمية وفيرة من الملح داخل السمكة، رصي السمكات بعكس بعض وبينهما طبقة من الملح، حتى تنتهي ضيف كمية الملح، وضعي أربع طبقات من ورق القصدير.
  • اتركيه لمدة 40 يوم في مكان معتم.