فريق طبي من غزة يُجري عملية جراحية نادرة

...

تمكن الطاقم الطبي الخاص بجراحة الأوعية الدموية والجراحة الدقيقة في مستشفى غزة الأوروبي من إجراء عملية جراحية معقدة، وإزالة ورم طبي نادر لفتاة.
وقال استشاري أول جراحة الأوعية الدموية بمستشفى غزة الأوروبي الدكتور محمد كلوب في بيان أمس: "في سابقة لم تعهدها المستشفيات الفلسطينية حضرت إلى مستشفى غزة الأوروبي مريضة في السابعة عشرة من عمرها لقسم جراحة الأوعية الدموية، جراء معاناتها من نوبات إغماء وحالات اختناق، نتيجة ورم في الشريان السباتي في الرقبة".
وأوضح أن هذا الورم "يخرج من منطقة تفرع الشريان السباتي الأساسي ويصعد حتى الدماغ، ويُحيط بكل الشرايين السباتية وجميع الأعصاب والأوردة".
وذكر أنه تم تشخيص الورم من الدرجة الثالثة، وهي درجة متأخرة ويبلغ طول الورم 8 سم، في عرض 5 سم، في عمق 4 سم، ولديه تروية شريانية غنية جدا، واصفا الحالة بالنادرة، سميا أن هذه الأورام تأتي بعد سن الأربعين.
وناقش كلوب الحالة المرضية للمريضة مع عدد كبير من جراحي الأوعية الدموية حول العالم، وتم عرض صور المريضة لأكبر جراحي جراحة أوعية دموية عبر "الفيديو كونفرنس" في دول الجوار ودول أوروبية وروسيا، وأحد المراكز المعروفة في الشرق الأوسط في السعودية.
وأجمع الأطباء من دول العالم على استئصال المرض لأنه الحل الوحيد لنجاتها من الموت.
وكشف كلوب تفاصيل العملية الجراحية التي استمرت 8 ساعات متواصلة، حيث تم حفظ جميع الشرايين السباتية، مع إزالة كاملة للورم وتحييد جميع الأعصاب وحفظها.
وبين أنه تم عمل إجراء جراحي من خلال تقسيم الورم إلى قسمين، كي يتم الوصول إلى العصب الرئيس الذي يغذي منطقة القلب "ويتحكم في إخراج أعصاب عدة مسئولة عن عدد من الوظائف الحيوية المهمة للجسم والقلب والرئتين والمعدة".
ونجح كلوب وطاقمه الطبي في السيطرة على النزيف بالكامل ووقفه، بعد تحييد كل الشرايين المغذية وربط عنق الورم من منطقة دخول الدماغ، ومن ثم ربط الوريد المجاور للشريان السباتي، سيما أنه كان مغلقا بالكامل بسبب انضغاطه من الورم. 
وقال إنه بهذا الشكل تم الحفاظ على الشرايين السباتية وجميع الأعصاب في هذه المنطقة، وتحييد الورم عنها وعن الغدد الصماء في منطقة الرقبة. 
وأكد رئيس الفريق الطبي أن المريضة الآن في قسم جراحة الأوعية الدموية وهي بصحة جيدة بعد خروجها من العناية المركزة، دون حدوث نواقص عصبية أو شلل أو أي نزيف أو أي مشاكل أخرى، بحمد المولى عز وجل. 
وشكر كلوب وكيل وزارة الصحة بغزة د. يوسف أبو الريش، الذي تابع وترقب مجريات العملية التي خضعت لها المريضة والاطلاع على نتائجها مع مدير عام المستشفيات الدكتور عبد السلام صباح، والدكتور يوسف العقاد مدير عام مستشفى غزة الأوروبي.
كما شكر الفريق الطبي المشارك في العملية: الدكتور رامي الجبور، والدكتور محمد الحويحي، والدكتور عبد الرحمن شيخ أحمد، والدكتور ماجد اللحام، والدكتور وليد الصالحي، والممرضين وأطباء التخدير، والعناية المركزة التي ساهمت في إنجاح العملية. 
يذكر أن مستشفيات طبية إسرائيلية أقرت بصعوبة العملية وتعقيداتها، ولم تُجرَ من قبل في أقسامها، وقالت إنها أجرت عملية جراحية من هذا النوع قبل أعوام لكن من النوع الأول والنوع الثاني من الأورام وهي أسهل في التعامل.

المصدر / فلسطين أون لاين