غانتس يتعهد بدعم تنفيذ صفقة ترامب التصفوية كاملة‎

...

تعهد وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي الجديد بيني غانتس، بالعمل على دعم تنفيذ صفقة ترامب التصفوية المزعومة كاملة.

جاء ذلك في أول تصريح أدلى به غانتس بعد مراسم تسلم منصبه في مقر وزارته بـ (تل أبيب)، وفق ما نقلته وسائل إعلام عبرية اليوم الثلاثاء.

وقال غانتس: "أتعهد ببذل كل ما بوسعي لدفع التسوية السياسية والسعي للسلام".

وأضاف "سنعمل على دفع خطة الرئيس ترمب للسلام بكل ما ورد فيها".

وفي 28 يناير/ كانون الثاني الماضي، أعلن ترمب صفقته المزعومة التي رفضتها السلطة الفلسطينية والفصائل الفلسطينية كافة.

وتتضمن الخطة إقامة دويلة فلسطينية في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لـ (إسرائيل)، والأغوار تحت سيطرة (تل أبيب).

وتشير تقديرات فلسطينية إلى أن الضم سيصل إلى أكثر من 30 في المئة من مساحة الضفة الغربية.

وحذر الفلسطينيون مرارا من أن الضم سينسف فكرة حل الدولتين من أساسها، وسط تحذير أممي وعربي ودولي مسبق من خطورة خطوة الضم. 

والأحد، قال رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، خلال أداء حكومته اليمين الدستورية أمام برلمان الاحتلال الإسرائيلي "كنيست" إن الوقت قد حان لضم المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية.

واتفق نتنياهو مع غانتس، على أن تبدأ عملية ضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة في تموز/يوليو المقبل.

وبموجب الاتفاق الائتلافي بين نتنياهو وغانتس يتناوب كل منهما على رئاسة حكومة الاحتلال مع تقسيم الحقائب الوزارية مناصفة.

ويترأس نتنياهو الحكومة لمدة 18 شهرا يتولى خلالها غانتس منصب نائب رئيس وزراء الاحتلال ووزير جيشه، قبل أن يترأس الأخير الحكومة لمدة 18 شهرا.

المصدر / فلسطين أون لاين