صحيفة: (إسرائيل) شنت هجوما إلكترونيا على ميناء إيراني

...

كشف تقرير نشرته صحيفة "واشنطن بوست"، اليوم الإثنين، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي هي المسؤولة على الأرجح عن هجوم إلكتروني وقع هذا الشهر واستهدف أجهزة كمبيوتر في ميناء "الشهيد رجائي"، في مدينة بندر عباس الإيرانية، وهو ما تسبب في ارتباك الحركة عبر الممرات المائية والطرق المؤدية إلى الميناء.

ووفقا للصحيفة الأميركية، فإن عمل الميناء الإستراتيجي الإيراني في مضيق هرمز تعطل في ذلك اليوم بشكل مفاجئ جراء خروج الحواسيب المسؤولة عن الملاحة في المنطقة عن الخدمة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين ومسؤولين حكوميين أجانب لم تذكر أسماءهم، أن الاضطراب الذي وقع في التاسع من آذار/مارس الماضي، بأجهزة الكمبيوتر الإيرانية من المرجح أن يكون انتقاما لمحاولة هجوم إلكتروني وقعت في وقت سابق على أنظمة توزيع المياه في مناطق ريفية في الأراضي المحتلة.

ولم ترد سفارة الاحتلال في واشنطن على الفور على طلب تعليق من رويترز على تقرير الصحيفة.

وقال المدير العام لمنظمة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية محمد راستاد، لوكالة أنباء إيلنا الإيرانية الأسبوع الماضي إن الهجوم الإلكتروني لم يخترق أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالمنظمة، واستطاع فقط التسلل إلى عدد من أنظمة التشغيل الخاصة وتدميرها.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمني حكومي أجنبي قوله إن الهجوم كان "عالي الدقة" وإن الأضرار التي لحقت بالميناء الإيراني كانت أكثر خطورة مما وصفته الروايات الإيرانية.

في الثامن من أيار/مايو الجاري، ذكرت الصحيفة أن إيران مرتبطة بمحاولة هجوم إلكتروني على شبكة مياه تابعة للاحتلال في 24 نيسان/أبريل الماضي. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين على إطلاع بالحادث قولهم إنه تم اعتراض الهجوم وإحباطه قبل حدوث ضرر بالغ.

وبحث مجلس وزارء الاحتلال الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية "كابينيت"، في التاسع من أيار/مايو الجاري، الهجمات السيبرانية التي استهدفت قبل نحو أسبوعين ضد البنية التحتية لمياه الاحتلال، والذي نسبته شبكة "فوكس نيوز" الأميركية لإيران.

وعقد الاجتماع في ظل حالة من السرية حيث طولب الوزراء الأعضاء في المجلس الوزاري المصغر بالتوقيع على واستمارات تلزمهم بالحفاظ على سرية مجريات الجلسة.

ونقلت وسائل إعلام تابعة للاحتلال عن مسؤولين (إسرائيليين) قولهم إن الهجوم الإلكتروني لم يتسبب بأي أضرار كبيرة بخلاف بعض الخلل الذي أصاب منشآت المائية تابع لبعض المجالس المحلية، وفق موقع عرب 48.

وذكرت أن سلطات الاحتلال بحثت سبل الرد على الهجوم السيبراني، ورجحت أن يتم ذلك عبر هجوم سيبراني مضاد ومماثل بالحجم، غير أنها أضافت أن تبادل الضربات على المستوى السيبراني يمكن أن يخرج عن السيطرة ويتحول إلى تبادل الضربات عسكرية في الواقع".

المصدر / فلسطين أون لاين