ثلثا المتدينين الأمريكيين: كورونا "رسالة من الله"

...
صورة تعبيرية

كشف استطلاع رأي، السبت، أن 63 بالمئة من المتدينين الأمريكيين يرون أن جائحة كورونا "رسالة من الله، يطلب فيها من البشرية أن تغير أساليب حياتها".

والاستطلاع أجرته وكالة "أسوشيتد برس"، في الفترة بين 30 أبريل/ نيسان الماضي و 4 مايو/ أيار الجاري، بهامش خطأ يزيد أو ينقص 4.2 نقطة مئوية، وشمل 1002 من البالغين الأمريكيين الذين أكدوا أنهم يؤمنون بالله.

ومن بين 63 بالمئة، قال 31 بالمئة إنهم يشعرون بقوة أن الفيروس التاجي "رسالة من الله"، في حين قال آخرون بنسبة مماثلة إنهم شعروا بذلك "بقوة إلى حد ما".

وعندما ركز الاستطلاع على أعراق مختلفة، وجد أن 73 بالمئة من الأمريكيين السود، و65 بالمئة من الأمريكيين من أصل إسباني شعروا أن الفيروس كان "رسالة من الله"، بينما قال 48 بالمئة من الأمريكيين البيض الشيء ذاته.

بالإضافة إلى ذلك، أظهر الاستطلاع أن غالبية الأمريكيين المتدينين، أو ما يعادل 55 بالمئة من مجتمع البحث، يعتقدون أن "الله سيحميهم من الإصابة بالفيروس التاجي"، بينما قال 9 بالمئة إنهم يعتقدون أن "الله تخلى عن البشرية".

وبينما يعتقد عدد كبير من المتدينين أن الفيروس "رسالة من الله"، وجد الاستطلاع أن هذه المجموعة نفسها قد قللت من بعض أنشطتها الدينية.
وفقًا للاستطلاع، قال 38 بالمئة من المتدينين إنهم تبرعوا بالمال أو الطعام أو الإمدادات لمنظمة أو مجموعة دينية.

فيما أشار 18 بالمئة من الأمريكيين، الذين لهم انتماء ديني، إلى أنهم "تطوعوا مع مجموعات دينية منذ بدء جائحة الفيروس التاجي"، بينما تطوع 34 بالمئة من المجموعة مع المنظمات في عام 2019.

وقال 61 بالمئة من الفئة المستطلعة آراؤهم أنهم "ساعدوا أو قاموا بإعانة جيرانهم منذ بدء الوباء، مما يظهر انخفاضًا بمقدار نقطتين عن عام 2019، حيث قال 65 بالمائة أنهم فعلوا ذلك".

وحتى ظهر السبت، أصاب كورونا أكثر من 4 ملايين و646 ألفًا بالعالم، توفي منهم ما يزيد على 308 آلاف، وتعافى أكثر من مليون و770 ألفا، وفق موقع "ورلدميتر" المعني برصد ضحايا الفيروس عالميًا.
وتتصدر الولايات المتحدة بلدان العالم من حيث الإصابات بأكثر من مليون و484 ألف إصابة، ومن حيث الوفيات بـ88 ألفًا و507 حالات، وفق المصدر نفسه.

المصدر / وكالات