تقرير كورونا.. مخاوف من رفع الحجر وتجريب توليفة عقاقير تخفف أعراض المرض

...
عاملون في القطاع الصحي يواجهون يوميا تحديات وباء كورونا بمستشفى في ليفربول (رويترز)

أصيب أكثر من 3.95 ملايين شخص بفيروس كورونا المستجد في أنحاء العالم، في حين تسبب المرض في وفاة 273 ألفا و805 أشخاص، وأثبتت تجربة طبية بهونغ كونغ نجاعة توليفة عقاقير لمواجهة الفيروس.

وحسب حصيلة أعدتها رويترز، تم تسجيل حالات إصابة بالمرض في أكثر من 210 دول ومناطق منذ ظهور أولى الحالات في الصين في ديسمبر/كانون الأول 2019.

والولايات المتحدة هي الدولة التي تشهد حاليا أكبر عدد من الإصابات والوفيات بالمرض، إذ سجلت حتى فجر اليوم السبت مليونا 294 ألفا و527 إصابة، و77 ألفا و238 وفاة.

وثاني أكبر عدد للإصابات موجود حاليا في إسبانيا، التي سجلت حتى الآن 240 ألفا و711 إصابة، و26 ألفا و299 وفاة، في حين يوجد ثاني أعلى عدد وفيات حاليا في بريطانيا، التي وصل فيها إلى 31 ألفا و241 شخصا، لكنها تأتي في المرتبة الرابعة بعد أميركا وإسبانيا وإيطاليا في عدد الإصابات بتسجيل 211 ألفا و364.

وتتقدم دول كثيرة بحذر في اتجاه رفع الحجر المنزلي عن مواطنيها، وسط مخاوف من حصول موجة ثانية من الإصابات بفيروس كورونا المستجد.
 


الفيروس والصين

وتجد الولايات المتحدة نفسها في عزلة دبلوماسية نتيجة الأزمة الصحية، وكذلك رئيسها دونالد ترامب، الذي يؤكد أن فيروس كورونا المستجد مصدره مختبر في ووهان، بؤرة المرض الأولى في الصين.

غير أن جهاز الاستخبارات الألماني وصف في تقرير سري هذه التفسيرات بأنها محاولة من ترامب "لتحويل الانتباه عن الأخطاء التي ارتكبها، وتوجيه غضب الأميركيين ضد الصين"، حسب ما نقلته مجلة "دير شبيغل" على موقعها الإلكتروني، مستشهدة بمذكرة موجهة إلى وزيرة الدفاع أنيغريت كرامب كارنباور.

من جهتها، تؤكد الصين أنها تعاملت بشفافية تامة مع منظمة الصحة العالمية. وسعيا منها لإثبات ذلك، أعلنت أمس الجمعة أنها تؤيد تشكيل لجنة تحت إشراف الأمم المتحدة "بعد انتهاء الوباء" من أجل تقييم "الاستجابة العالمية" وليس الصينية فقط للفيروس.

وسمحت الصين في مذكرة الجمعة، وضمن شروط محددة، بإعادة فتح الأماكن العامة مثل المراكز التجارية والمطاعم ودور السينما والمنشآت الرياضية والمواقع السياحية والمكتبات وغيرها.

رفع الحجر

وبدأ رفع الحجر في بعض الدول الأوروبية، غير أن الأكثر إصابة بالفيروس لا تزال تنتظر.

واكتفت روسيا اليوم السبت باحتفالات محدودة أكثر مما كان يوده رئيسها بمناسبة "يوم النصر" عام 1945، في ظل الحجر المنزلي المفروض في العاصمة موسكو حتى نهاية مايو/أيار الجاري.

ولم يتم الاحتفاظ من العرض العسكري التقليدي سوى بالعرض الجوي، فحلقت عشرات المقاتلات وطائرات الاستطلاع والتموين والمروحيات فوق موسكو.

وإن كانت أوروبا تسير بخطى تدريجية في اتجاه رفع الحجر، فإنها تُبقي حدودها مغلقة، إذ دعت المفوضية الأوروبية الجمعة الدول الـ27 في الاتحاد الأوروبي إلى تمديد المنع المؤقت للرحلات غير الضرورية إلى أراضيها حتى 15 يونيو/حزيران القادم.
 
وهذه آخر نهاية أسبوع قبل بدء العودة ببطء إلى أوضاع طبيعية في إيطاليا وفرنسا وإسبانيا (باستثناء برشلونة والعاصمة مدريد) وبلجيكا واليونان ودول أوروبية أخرى.

غير أن "الحياة اعتبارا من 11 مايو/أيار الجاري لن تكون كما من قبله"، حسب تعبير رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب.

وهذا ما تجلى مع السماح بإعادة فتح المتاجر الصغيرة في لوس أنجلوس، فلم يكن بعضها جاهزا وبقي مغلقا، في حين كان الإقبال نادرا في بعضها الآخر، في وقت لا تزال فيه وتيرة الحياة بطيئة في كبرى مدن ولاية كاليفورنيا.

وتحيط شكوك كثيرة حول عملية رفع الحجر المنزلي، فهل تنطوي على مخاطر؟ وما الخطوات الواجب اعتمادها تحديدا؟ وهل تحصل موجة جديدة من الإصابات؟

وإزاء هذه التساؤلات، ستعمد إسبانيا -على سبيل المثال- إلى تسريع أو إبطاء الآلية حسب الوضع في مختلف المناطق. وقررت الحكومة أمس الجمعة السماح للحانات والمطاعم بإعادة فتح مساحاتها الخارجية بشرط ألا تتعدى التجمعات فيها عشرة أشخاص، مع استثناء المناطق الأكثر إصابة بالفيروس، وبينها أكبر مدينتين في البلد.

وفي المملكة المتحدة، من غير المطروح حتى الآن رفع الحجر المنزلي بالوتيرة ذاتها كما في الدول الأوروبية المجاورة.

وقال وزير البيئة جورج يوستيس "لم نخرج بعد من المأزق"، في حين وجهت الملكة إليزابيث الثانية رسالة إلى البريطانيين بمناسبة ذكرى الانتصار على ألمانيا النازية قبل 75 عاما، قائلة "لا تستسلموا أبدا، لا تفقدوا الأمل أبدا".

علاج جديد


وأشارت نتائج تجربة صغيرة جرت في هونغ كونغ إلى أن توليفة من ثلاثة عقاقير مضادة للفيروسات ساعدت في تخفيف الأعراض لدى المصابين بحالات بين خفيفة ومعتدلة من مرض كوفيد-19، وقللت بسرعة كمية الفيروس في أجسامهم.

وقارنت تلك التجربة -التي شملت 12 مريضا- بين من تم إعطاؤهم الدواء المركب من دواء لوبينافير/ريتونافير الذي يستخدم في علاج مرض نقص المناعة المكتسبة ودواء ريبافيرين المستخدم في علاج التهاب الكبد الوبائي ودواء إنترفيرون بيتا المستخدم في علاج التصلب المتعدد؛ وبين مجموعة تحكم تم إعطاؤها دواء نقص المناعة المكتسبة فقط.

ونشرت النتائج في دورية لانسيت الطبية، وأظهرت أن الأشخاص الذين حصلوا على الدواء المركب وصلوا إلى نقطة عدم اكتشاف الفيروس في أجسامهم، قبل المشاركين في مجموعة التحكم بخمسة أيام، أي بواقع سبعة أيام مقابل 12 يوما.

وقال كوك يونغ يوين الأستاذ في جامعة هونغ كونغ، والذي شارك في رئاسة، البحث إن "تجربتنا تظهر أن العلاج المبدئي لحالات كوفيد-19 التي تراوحت بين خفيفة ومتوسطة بالأدوية المضادة للفيروسات ربما يعجل بكبح كمية الفيروس في جسم المريض ويخفف الأعراض ويقلص الخطر على العاملين في مجال الرعاية الصحية".

وأضاف أن تقليص الخطر على العاملين في مجال الصحة سيكون راجعا إلى تأثير هذه التوليفة الثلاثية على "الفرز الفيروسي" الذي يحدث عندما يكون بالإمكان اكتشاف الفيروس وإمكانية نقله.

المصدر / وكالات