كيف نجنِّب أطفالنا السمنة أثناء بقائهم في المنزل؟

من المتوقع أن يكون تأثير إغلاق المدارس بفعل جائحة فايروس Covid-19 كبيرًا على وزن الأطفال وذلك لمكوثهم لفترات طويلة في المنزل وتوقف نشاطهم الرياضي أو تعطله بشكل كبير, وهذا سيرفع من معدلات سمنة الأطفال, الأمر الذي سينعكس على وزنهم في المستقبل ويعرضهم للإصابة بأمراض السمنة المرتبطة بالعديد من الأمراض, وفي هذا المقال سنتحدث وإياكم حول أسهل الطرق لضبط وزن أطفالنا طيلة بقائهم في الحجر المنزلي وتعطل مدارسهم, وهذا ما يتم لمسه، وأثبت في العديد من الدوريات والدراسات أثناء الإجازة الصيفية للاطفال وعلاقتها باكتساب وزن زائد لهم.

ننصح الأمهات بالإقلال من المشروبات بكافة أنواعها حتى تلك المحتوية على الفاكهة الطبيعية, لأن الإكثار من العصائر يمكن أن ترفع من معدلات تخزين الدهون في الجسم لدى الاطفال وذلك لارتفاع ما نسميه بالمؤشر الجلايسيمي وهو ما يعني سرعة وصول السكر للدم وبالتالي سيزيد من معدلات الانسولين، وهذا الارتفاع سيعمل على زيادة معدل الشهية أيضًا للطفل وسيوجهه للإقبال على تناول السكريات والنشويات بشكل عام.

تناول الأطفال للطعام لا يجب أن يؤثر عليه أي حدث آخر وخاصة التلفاز أو جهاز الكمبيوتر او المحمول حتى لا يؤدي ذلك الفعل الى التقليل من ادراك الطفل لما يتناوله والذي سيوصله في النهاية الى زيادة كمية الطعام الملتهمة.

قسمي لطفلك طعامًا على خمس وجبات, حيث لهذا أهمية كبيرة في تنظيم معدلات افراز الانسولين في الجسم وعدم زيادته عن الحد الطبيعي, لأنه وبهذه الطريقه يمكنك السيطرة على الجوع لدى طفلك والتقليل من معدل تخزين الدهون لديه وخاصة في منطقة البطن والخصر.

لو كان طفلك يريد تناول السكاكر أو الحلوى عليك الحرص على كون هذه النوعية من الطعام في وجبة السناك "وجبة بيتية", وألا تكون في وقت متأخر من اليوم, فبعد الساعة الخامسة مساء لا يمكن تناول المأكولات المحتوية على السكر, وافضل وقت لتناولها بعد ساعتين من تناول الطفل لوجبة الافطار, كما يمنع الاستهلال بها بداية اليوم، حيث تعمل على فتح الشهية لدى الطفل لبقية اليوم مما سيدفعه لتناول المزيد من الحلوى.

النصيحة الأخيرة انتبهي الى كمية الماء التي يتناولها طفلك اثناء تواجده في المنزل وحاولي ان يتعرض للشمس لاهميتها في انتاج فيتامين د المهم في عملية ضبط الشهية لديه وايضا حرق الدهون.