ممن خالطوا الأسير المحرر "صرصور"

خاص "العناني": الاحتلال نقل 9 أسرى محجورين لسجن جديد بالنقب

...
صورة أرشيفية
غزة - نور الدين صالح

كشف مدير عام نادي الأسير عبد العال العناني، أن إدارة السجون أخضعت 9 أسرى من سجن "عوفر" ممن خالطوا الأسير المحرر نور الدين صرصور من محافظة رام الله، للحجر الصحي.

وأوضح العناني في تصريح لموقع "فلسطين أون لاين"، أنه بعد اكتشاف إصابة "صرصور" بالفيروس لم تبادر إدارة مصلحة السجون بالقيام بأي خطوات اتجاه الأسرى في سجن "عوفر".


وبيّن أن مماطلة مصلحة السجون دفعت الأسرى للاحتجاج، حتى أخذوا وعداً بإجراء فحص لهم وأخذ المسحات يوم غدٍ الأحد.


وكشف أن إدارة السجن أقدمت أمس الجمعة، على نقل المحجورين التسعة إلى سجن جديد يُستخدم لحجز "الأفارقة"- وهو الذي يوضع فيه من يدخل (اسرائيل) بطريقة غير شرعية، حسب زعمها، وهو موجود في منطقة النقب.


وبيّن أن الاحتلال عزلهم إلى ذلك السجن، حيث لا يوجد الآن أي معلومات حول حالتهم الصحية، معتبراً ذلك، "مؤشراً على تعامل (اسرائيل) السلبي في ظل المرحلة الحالية الخطيرة داخل السجون".


وأشار إلى أن ارتفاع أعداد الحالات المصابة في دولة الكيان يثير مخاوف الأسرى وذويهم، سيّما أن الآلاف منهم يعملون في سلك الشرطة والجيش في (اسرائيل).


ولفت إلى أن جزءاً كبيراً ممن أصيبوا بفيروس "كورونا" يعملون في إدارة مصلحة السجون، وهذا ما نقل العدوى لعدد من الأسرى الموجودين حالياً في الحجر الصحي.


وبحسب العناني، فإن الاحتلال يواصل سياسة التعتيم الإعلامي الحقيقي حول طبيعة الأوضاع في سجونه، وأعداد المصابين بفيروس "كورونا".

في سياق آخر، كشف مدير عام نادي الأسير، أن الأسرى الأشبال حصلوا على موافقة مما تُسمى محكمة الاحتلال بالتواصل مع ذويهم، بعد تقديم التماس لها، نتيجة مواصلة رفضها لهذا الأمر.

وأوضح أن الأسرى الأطفال بإمكانهم التواصل مع ذويهم كل أسبوعين مرّة واحدة، معتبراً ذلك "عملاً غير إنساني"، مشدداً على ضرورة إعطاء الأسرى حقوقهم وعدم معاملتهم بسياسة العقاب الجماعي والحرمان من زيارة ذويهم.

المصدر / فلسطين أون لاين