كورونا.. غضب مغربي إزاء تصريح فرنسي اعتبر الأفارقة "حقل تجارب"

...
صورة تعبيرية

وجهت أوساط إعلامية وحقوقية مغربية، السبت، انتقادات إلى طبيب فرنسي اعتبر القارة الإفريقية "حقل تجارب" لاكتشاف لقاحات ضد فيروس كورونا.

والأربعاء، اعتبر الطبيب جون بول ميرا، في تصريح لقناة "LCI" الفرنسية، القارة الإفريقية حقل تجارب لاكتشاف لقاحات لكورونا، في إجابته على سؤال عن "إمكانية تجريب اللقاح في إفريقيا على غرار تجارب سابقة".

وردا على ذلك، بثت وكالة الأنباء المغربية الرسمية، السبت، مقالا بعنوان "احتقار إفريقيا لم يعد بالشيء المقيت في فرنسا".
وجاء في المقال: "3 أيام بعد الإهانات التي وجهت للأفارقة بشكل مباشر على إحدى قنواتها التلفزيونية، لا يبدو أن فرنسا، وباستثناءات قليلة، مهتمة للأمر، ولو من باب التعاطف مع مواطنيها الذين هم من أصول إفريقية".
وتابع المقال: "منذ بث هذا الحوار المستفز، لم يصدر أي رد فعل رسمي أيا كان نوعه، ويبدو أنه في فرنسا يتم الخلط بين حرية التعبير وحرية السب والقذف".
من جانبه، أعلن "نادي المحامين بالمغرب" (تجمع للمحامين) اعتزامه التقدم بشكوى أمام القضاء الفرنسي ضد الطبيب المذكور.
وقال النادي، عبر صفحته على فيسبوك، إنه "قرر المتابعة القضائية ضد الطبيب الفرنسي، وهو رئيس قسم الطوارئ في مستشفى (كوشان) بباريس، بسبب تصريحاته حول تجريب لقاح كورونا بإفريقيا".
وتفاعلا مع القضية ذاتها، أعرب نشطاء مغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي، عن غضبهم العارم ورفضهم لتصريحات الطبيب الفرنسي "العنصرية". واعتبروا أنها تعكس الفكر الاستعماري القائم لدى بعض الأوروبيين.
وفي هذا الصدد، أبدا الإعلامي المغربي، نعمان اليعلاوي، استغرابه مما صدر عن الطبيب الفرنسي.
وقال اليعلاوي، عبر فيسبوك، "أستغرب تصريح الطبيب الفرنسي الذي اعتبر القارة الإفريقية حقل تجارب لاكتشاف لقاحات لكورونا".
وأضاف: "للأسف، هذه حقيقة الفكر الاستعماري الذي ما زال يعشش في عقول بعض الأوروبيين، وأكثرهم من النخبة الفكرية والسياسية الفرنسية".
يذكر أن تصريحات الطبيب الفرنسي أثارت انتقادات عربية وعالمية واسعة، خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبرها العديد من النشطاء "عنصرية ومقززة".
ومن أبرز من انتقد تلك التصريحات، لاعب كرة القدم الإيفواري السابق ديدييه دروغبا، حيث قال الخميس، عبر حسابه على تويتر: "إفريقيا ليست مختبر تجارب، إنني أدين بشدة هذه العبارات المهينة والعنصرية".
وأضاف دروغبا، أن اعتبار الأفارقة فئران تجارب أمر "مثير للاشمئزاز"، مشددا على ضرورة حماية القادة في القارة السمراء لمواطنيهم.
وحتى مساء السبت، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم مليونا و180 ألفا، توفي منهم أكثر من 63 ألفا، فيما تعافى ما يزيد على 243 ألفا، بحسب موقع "Worldometer".
وتتصدر إيطاليا قائمة وفيات كورونا عالميا، وتحل بعدها إسبانيا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا.

المصدر / وكالات