تونس: فلسطين تعيش في جحيم "أجرم احتلال عرفته البشرية"

...
جنود الاحتلال الإسرائيلي يعتقلون طفلاً فلسطينياً (أرشيف)

أكّد الرئيس التونسي قيس سعيد، أن فلسطين تعيش منذ أكثر من 60 عامًا في جحيم "أجرم احتلال عرفته البشرية"، دون أن يتعاطف معها أحد.

وقال الرئيس التونسي، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي، في ساعة متأخرة من مساء أمس: "عالم منافق"، في إشارة منه لتجاهل العالم لانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي المستمرة بحق الشعب الفلسطيني، وقضتيه العادلة.

وفي سياق متصل، وبمناسبة ذكرى يوم الأرض الفلسطيني، دعا الأمين العام للتيار الشعبي التونسي، زهير حمدي، في بيان له، المنظمات الدولية، بما فيها الأمم المتحدة، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة الصليب الأحمر الدولية، إلى ممارسة الضغط على الاحتلال الإسرائيلي من أجل الإفراج عن الأسرى، خاصة المرضى منهم، والنساء والأطفال.

يذكر، أن الفلسطينيون أحيوا أمس الذكرى السنوية الـ 44 ليوم الأرض الذي استشهد فيه 6 مواطنين وأصيب 11 في هبة شعبية للفلسطينيين في الأراضي المحتلة عام 1948م.

وقد صادرت خلال هذا اليوم (30 آذار) سلطات الاحتلال أراضي في منطقة الجليل بهدف تهويدها، وهو ما دفع الفلسطينيين في الداخل للتحرك والتحضير لإضراب شامل.

وفي يوم 30 آذار (مارس) عام 1976، فرضت قوات الاحتلال منع التجوال على قرى المثلث والجليل، وسط استفزازات وتهديد للفلسطينيين ما دفعهم للخروج من منازلهم والاشتباك بالحجارة مع قوات الاحتلال.

وتركزت المواجهات في قرى سخنين وكفر كنا والطيبة ودير حنا والطيرة وعرابة وغيرها من القرى والمدن الفلسطينية حيث استخدم الاحتلال القوة المفرطة اتجاه المتظاهرين ما أدى إلى لوقوع شهداء وجرحى.

ومنذ ذلك اليوم اعتبر يوم الـ 30 من آذار محطة هامة وبارزة في تاريخ النضال الفلسطيني وتحول إلى مناسبة يؤكد فيها الفلسطينيون تمسكهم بالأرض وتصديهم لسياسة الاستيطان.

 

المصدر / وكالات